فرضت وزارة الخزانة الأميركية اليوم الأربعاء عقوبات على وزير الداخلية الإيراني و8 مسؤولين إيرانيين آخرين بالإضافة إلى شركة عامة.

واتهم وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان له، إيران بـ”قمع معارضة الشعب الإيراني، بما في ذلك التظاهرات السلمية، بعنف جسدي ونفسي”، على حدّ تعبيره.

من جهته، أشار وزير الخارجية مايك بومبيو خلال مؤتمر صحفي له اليوم، إلى أنّ العقوبات ضد إيران “نتيجة إعطائها صلاحيات للشرطة بقتل المتظاهرين”، وفق قوله.

وقال بومبيو: “الخطر أصبح مختلفاً في المنطقة الآن، إنه إيران. نواصل الضغط عليها كي تتصرف كدولة طبيعية”.

في سياق آخر، علّق بومبيو على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس حل جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأميركية والإسرائيلية، بما فيها الأمنية، بالقول: “سمعنا إعلان الرئيس عباس ونأمل أن تستمر الترتيبات الأمنية وأنا آسف لخروجه من هذه الاتفاقيات”.

واعتبر بومبيو أنّ “الجانب الفلسطيني واصل رفضه التواصل معنا”، داعياً الأطراف المعنيّة إلى “المشاركة في رؤيتنا للسلام في الشرق الاوسط”.

في سياق آخر، جدد بومبيو في مؤتمره الصحفي اتهاماته للصين، حيث أشار إلى أنها “لا زالت تمنع المحققين من الدخول إلى مواقع انتشار فيروس كورونا”.

بومبيو أكد أنّ بلاده ستفعل ما بوسعها “لجعل الحزب الشيوعي في الصين منسجماً من النظام الدولي”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here