تحدثت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، عن تفاصيل “هروب” الأميرة الأردنية، هيا بنت الحسين، فرارا من زوجها، حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم.

وقالت الصحيفة، إن الأميرة هيا تختبئ في لندن، رفقة ابنيها “الجليلة 12 سنة”، و”زايد 7 سنوات”.

وكشفت “ديلي ميل”، أن دبلوماسية ألمانية ساعدت الأميرة الأردنية بالهروب من دبي، وطلب اللجوء السياسي في ألمانيا، قبل أن تغادرها إلى لندن.

وتحدثت الصحيفة عن احتمالية اندلاع أزمة بين أبو ظبي وبرلين، على خلفية قضية الأميرة الأردنية التي تسعى للحصول على الطلاق.

ونوهت الصحيفة، إلى أن الأميرة هيا، التي درست في “أكسفورد”، لم تظهر في الأماكن العامة منذ 20 أيار/ مايو.

فيما توقفت حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي عن النشاط، منذ شباط/ فبراير.

يشار إلى أن التقارير زادت حول الأميرة هيا، بعد غيابها عن مهرجان “رويال أسكوت” للخيول في دبي، الذي برزت فيه زوجة حاكم دبي بحضورها السنوي على الدوام.

وذكرت محافل صحفية ايضاً أن ابن راشد تواصل مع الملك عبد الله الثاني طالبا التدخل لإعادة ولديه إليه مع الإبلاغ بانه قرر “هجران زوجته” وكل ما يريده أولاده تجنبا لإحراج دولي، نظرا لإصرارها على الاحتفاظ بولديها وحقها برعايتهما.

وكانت تقارير صحافية قد ذكرت في وقت سابق ان الخلافات بين الزوجين بدأت بعد محاولة دفعها من اجل المساعدة في الإنقلاب على أخيها ملك الأردن.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here