أعلنت الحكومة الفنزويلية إحباط محاولة “انقلاب” شملت خطة لاغتيال الرئيس نيكولاس مادورو وتعيين جنرال مكانه، بحسب ما قال وزير الإعلام خورخي رودريغيز.

بدوره، أكد وزير الاتصال والثقافة الفنزويلي جورج رودريغيز أن الحكومة الفنزويلية أحبطت خطة عسكرية لتنفيذ انقلاب لإطلاق سراح الجنرال راؤول إسياس بادويل المعتقل منذ عام 2009 وإعلانه رئيسا.

وقال رودريجيز إن الخطة شملت ضباطا حاليين ومتقاعدين في الجيش، وكان من المقرر تنفيذها في الفترة ما بين 23 و 24 حزيران/ يونيو الجاري.

كما عرض الوزير شريط فيديو تضمن اعترافًا للضابط بادويل، أكد فيه أن خطة الانقلاب العسكري قد نُفذت بدعم من الجيشين الصهيوني والأميركي.

واتهمت الحكومة الفنزويلية الولايات المتحدة وكولومبيا وتشيلي بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وكان مادورو أعلن أمس أن سلطات بلاده، ألقت القبض على المتورطين في محاولة الانقلاب الأخيرة التي وقعت في البلاد.

وقال مادورو عبر التليفزيون الحكومي:”لقد كشفنا ودمرنا واحتجزنا عصابة فاشية إرهابية كانت تخطط لمهاجمة المجتمع الفنزويلي والديمقراطية الفنزويلية، وقد ألقي القبض عليهم، وهم وراء القضبان مع مجموعة كاملة من الأدلة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here