شن سلاح الجو اليمني المسير هجوما بطائرة قاصف 2K على مطار أبها في عسير بجنوب المملكة السعودية.

وأفادت الانباء القادمة من مطار أبها بتوقف حركة الملاحة الجوية من والى المطار في اعقاب الهجوم ، الذي جاء بعد نحو 24 ساعة من العملية المزدوجة لسلاح لجو المسير التي هاجم خلالها بطائرات قاصف 2k مطاري أبها وجيزان، وسبقها هجوم طال محطة وقود في مطار أبها، وهجوم طال أجهزة الرادارات الملاحية لمطار أبها ايضا.

وفي الثاني عشر من يونيو الحالي شنت القوة الصاروخية اليمنية هجوما صاروخيا على مطار أبها بصاروخ كروز يمني الصنع، استهدف برج المطار وأدى الى خروج المطار الإقليمي عن الخدمة وإلحاق دمار كبيرا به ، كما فتح الهجوم عيون العالم على مأساة ملايين اليمنيين في الداخل والخارج نتيجة اغلاق مطار صنعاء بشكل تام من قبل تحالف العدوان للعام الثالث على التوالي.

ومنذ اعلان القيادة السياسية عن وضع قاعدة ” المطار بالمطار”، لايمضي يوم دون ان تتعرض المطارات السعودية في جنوب المملكة لهجمات الطيران المسير، بهدف شل حركة هذه المطارات حتى يرضخ العدوان لمطالب اليمنيين العادلة ورفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي.

يشار الى ان الرياض تستخدم المطارات المدنية في جنوب المملكة في أنشطة عسكرية تتصل بعدوانها على اليمن، حيث أنشئت مركزا للتحكم بطائرات الدرون في مطار جيزان لتنفيذ مهمات رصد واغارة على الأراضي اليمنية .

وطائرة قاصف 2k صناعة عسكرية يمنية بنسبة 100% وقد صنعت بطريقة لا تستطيع أنظمة الرادار التقاطها ورصدها وكذلك المنظومات الاعتراضية وتنفجر على ارتفاع ما بين 10 إلى 20 مترا ويبلغ المدى المؤثر القاتل للطائرة 80مترا * 30 بشكل بيضاوي أما المدى نصف قاتل 150مترا *50 مترا.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here