بدأت الوفود المشاركة في مؤتمر رواد الأعمال التطبيعي تصل إلى البحرين وسط إجراءات مكثفة واحترازات أمنية مشددة. يومان يفصلان بين البحرينيين وانعقاد المؤتمر الذي يمتد بين 15-18 ابريل، والذي يشارك فيه وفد إسرائيلي مكون من 45 شخصية صهيونية ويلقى رفضاً شعبياً واسعاً.

ليست هناك تأكيدات بشأن عدد الوفود التي وصلت البحرين حتى الآن، وما إذا كان الوفد الإسرائيلي بين الواصلين، لكن محامين بحرينيين رفعوا دعوى قضائية الخميس 11 ابريل 2019 أمام محكمة الأمور المستعجلة طلبوا فيها القضاء، وفي مادة مستعجلة، إلزام شؤون الهجرة والجوازات والإقامة بوزارة الداخلية، عدم منح تأشيرات دخول للصهاينة المدعوين لحضور المؤتمر، مستندين إلى نص المادة الثانية من القانون رقم 5 لسنة 1963 الخاص بتنظيم مكتب مقاطعة إسرائيل في البحرين وتوابعها والتي حرمت على الجميع إنشاء أي تعامل مع دولة الكيان الصهيوني المسماة “اسرائيل”، وقد حجزت المحكمة الدعوى للحكم يوم غد الأحد الموافق 14 ابريل 2019.

وفي مقابل إعلان بعض الشركات من داخل البحرين وخارجها انسحابها من المؤتمر بسبب المشاركة الصهيونية آخرها شركة 3bl، يقوم مكتب الأمم المتحدة الإقليمي للتنمية الصناعية بالمرفأ المالي UNIDO، بالاتصال برواد الأعمال، لتحفيزهم على التسجيل للمؤتمر عبر الموقع الإلكتروني، متذرعاً بأنه سيتم تكريم رواد الأعمال البحرينيين في فعالية خاصة خلال المؤتمر في اليوم الثاني منه 16 إبريل.

وقد تم الإيعاز إلى جميع الصحف المحلية الرسمية وكتّاب الأعمدة المحسوبين على السلطة، بعدم التطرق إلى المشاركة الاسرائيلية أو نشر أي نقد للمؤتمر أو تغطية للرفض الشعبي والفعاليات المناهضة، وقد تم التشديد على منح تسهيلات إعلامية لصحافيين محليين تابعين للوكالات العالمية، والتركيز على صحافيين عرب وأجانب تمت دعوتهم قبل أشهر، ولا يعلم ما إذا كانت مشاركة الإعلاميين المدعوين من الخارج مدفوعة أم لا.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here