اعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية علي اكبر صالحي، ان الاعمال الانشائية لبناء محطتين نوويتين من قبل روسيا في ايران ستبدأ خلال العام الجاري، موضحا بان محادثات تجريها ايران في الوقت الحاضر مع الصين لبناء محطتين نوويتين اخريين.

وتابع صالحي بأننا سنشهد إنشاء 4 محطات نووية في البلاد متزامنا حيث توفر 20 ألف فرصة العمل للمهندسين في إيران مشددا على أن نشاطاتنا النووية ستتخذ منحني تصاعديا من الأن فصاعدا.

وأضاف بأنه تصل إحتياطاتنا من المياه الثقيلة الى أكثر من 90 طنا ونجحنا في فرض مطالبنا على الدول الغربية لإبقاء مفاعل إنتاج المياه الثقيلة ونقوم ببيع فائض إنتاجنا الى هذه الدول مشيرا الى أنه يجب أن يتم تسوية قضية PMD حتى 15 ديسمبر المقبل.

وأعلن صالحي بأن عملية كشف وإستخراج اليورانيوم في إيران تتصاعد بعد إصدار الجواز من جانب سماحة قائد الثورة‌الإسلامية في إيران حول الإكتشافات الجوية كما نحتاج الى 7 حتى 8 سنوات لتعزيز العملية.

من جهته أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية ‌ بهروز كمالوندي على أننا قررنا تحديث مفاعل “أراك” للمياه الثقيلة‌ وتوفير مزيد من الإمكانيات فيه بما فيها إنشاء مجموعة من المختبرات العصرية في ظل الضمانات التي قدمتها دول مجموعة 5+1 إلينا لتوفير معداتها.

وتابع كمالوندي بأن نشاطات إيران النووية تستمر بمزيد من الزخم في المستقبل حيث توصلنا الى المطالب التي قد رفض الجانب الاخر خلال السنوات الـ35 الماضية خلال المفاوضات النووية مشيرا الى إعتراف الدول الغربية بحق إيران في تخصيب اليورانيوم.

 

وأضاف بأن إستخدام الطاقة النووية‌ السلمية يعتبر حقا بالنسبة لجميع الدول المستقلة في إطار مصالحها ‌مؤكدا على إستمرار الدراسات النووية في إيران وقيام إيران بالدخول في الأسواق العالمية للصناعة‌ النووية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here