أكد الكاتب والمفكر العربي محمد حسنين هيكل، الثلاثاء، أن النظام السعودي غير قابل للبقاء، وفيما اشار الى انهم سوف يغرقون في مستنقع اليمن، لفت الى ان السعودية ودول الخليج أضعف من أن تشاغب على الاتفاق النووي الإيراني.

وقال هيكل في حوار مع صحيفة “السفير” اللبنانية بعددها الصادر اليوم، “أشك كثيراً في ان تتخطى السعودية أزمتها، ولكن لا أعرف كيف ستكون النهاية وكيف ستتطور الأزمة”، لافتاً الى أن “الملك سلمان ليس حاضراً بما يكفي، وجيل الصغار متكبرون ويأخذهم غرور القوة”.

وأضاف أن “النظام السعودي غير قابل للبقاء. أما البدائل فلا بدائل! ولا أحد عنده سلطة تخوله

ان يكون البديل”، مشيراً الى أن “هناك مشكلة حقيقية وهذا هو ما يبقي السعودية”.

وتابع “الجيش يتحكم به هم أمراء الأسرة. هم أذكياء إلى درجة ان الوحدات الرئيسية في الجيش هي

بقيادة أمراء. هل هناك من يملك المصداقية المطلوبة؟ لا أدري. كلهم يتساوون ولا أحد يظهر انه البديل، حالة الصراع الموجودة هي مع البرجوازية الناشئة”.

وأكد هيكل أن “السعوديين سيغرقون في مستنقع اليمن. عندما تدخّل عبد الناصر هناك كان يساعد حركة تحرر فيها وليس لديه حدود ملاصقة لها، أما السعوديون فلديهم باستمرار مطالب من اليمن ولقد استولوا على محافظتين فيها.. السعودية ستغرق حتماً في دخولها في حرب مع اليمن ولكنها حذرة جداً”.

وراى هيكل ان “السعودية ودول الخليج أضعف من أن تشاغب على الاتفاق النووي، ولكن يمكنها

أن تشكو الى الأميركيين وتعاتبهم وهم يعتبرون توقيع الاتفاق خيانة لهم.

 

الاماراتيون اتخذوا موقفا ايجابياً حتى الآن، ولكنني سوف أستغرب أن تقوم السعودية بالأمر نفسه”، داعيا الى “انتظار تصرفات هذه الدول وليس مواقفها المعلنة. كلهم يتساوون في الخوف من إيران، وقد قامت دول الخليج بالتحريض على إيران في الفترة الأخيرة والتشكيك في نياتها”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here