جدد رمطان لعمامرة نائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية الجزائري، موقف بلاده الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقا لقررات الشرعية الدولية.

وقال لعمامرة، أمس الجمعة في كلمة أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب بتونس تحضيرا للقمة العربية الـ 30، ونقلتها وكالة الأنباء الجزائرية ، “نعرب مجددا عن موقفنا الثابت باعتبار الجولان العربي السوري أرضا عربية محتلة وفقا لقررات الشرعية الدولية، لا سيما القرار رقم 497 لسنة 1981 القاضي ببطلان القرار الذي اتخذه الكيان الإسرائيلي بفرض قوانينها وولايتها على الجولان السوري المحتل واعتباره لاغيا ودون أية شرعية دولية”.

وأضاف ” يجب احترام المجتمع الدولي لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة من حيث عدم جواز الاستيلاء على الأرض أو ضمها بالقوة أو الاعتراف عن غير حق بالسيادة عليها، خاصة من قبل الدول التي تضطلع بمسؤولية رئيسية في حفظ وصون السلام والأمن الدوليين الملقاة على عاتقها بموجب ميثاق الأمم المتحدة”.
وعن الأزمة في سوريا، أشار لعمامرة إلى موقف الجزائر الداعي منذ البداية إلى الحل السياسي الذي يرتكز إلى الحوار والمصالحة الوطنية بما يكفل المحافظة على سيادة واستقرار سوريا ووحدة شعبها وترابها.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here