دعا المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى التنازل عن ولاية أمريكية أو اثنتين الى تل ابيب بدل اعتراف الإدارة الأمريكية بسيادة الكيان الاسرائيلي على الجولان السوري المحتل.

وقال الجعفري في جلسة مجلس الأمن الدولي “الجولان سوري وسيعود وعلى الأمريكي والإسرائيلي ألا يظنوا واهمين أن أرضا سورية يمكن أن تصبح يوما جزءا من صفقة لعينة وخبيثة.. وإذا أرادت الإدارة الأمريكية أن تظهر الكرم لإسرائيل فعليها ألا تتطاول على ما لا تملك فمساحتها واسعة ومترامية الأطراف وبالتالي فلتتنازل عن ولاية أو ولايتين من أمريكا لإسرائيل ما دامت حريصة على رضاها عنها”.

وجدد الجعفري إدانة سوريا “الإعلان غير الشرعي” لترامب بخصوص الوضع القانوني للجولان المحتل مؤكدا أنها تعتبر ما قام به ترامب مجرد تصرف أحادي الجانب صادر عن طرف لا يملك الصفة ولا الأهلية السياسية ولا القانونية ولا الأخلاقية ليقرر مصائر شعوب العالم أو ليتصرف بأراض هي جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية.

وأشار الجعفري إلى أن 14 مندوبا من أصل 15 في مجلس الأمن باستثناء الأمريكي رفضوا الخطوة الأمريكية لأنها تخالف أحكام قرارات مجلس الأمن 242 و338 و497.

وأضاف الجعفري “أن سوريا كانت منخرطة في عملية السلام لكن يبدو أن مندوب الكيان الإسرائيلي لا يعرف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق اسحق رابين سلمنا عبر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق وارن كريستوفر رسالة خطية مكتوبة “وديعة رابين” يقر فيها بأن الجولان أرض سورية بحدود الرابع من حزيران عام 1967 وكانت النتيجة أنه تم اغتيال رابين لأن كيان الاحتلال الإسرائيلي لا يريد السلام ولو كان يريده لكنا توصلنا إليه خلال ولاية الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون”.

وأكد المندوب السوري في ختام بيانه أن الجولان أرض سورية شاءت “إسرائيل أم أبت وسواء حمتها أمريكا أم لم تحمها وعندما تتهرب إسرائيل من السلام فإن البديل الوحيد سيكون استعادة الجولان بالقوة

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here