أعلن الكرملين إصدار الرئيس فلاديمير بوتين مرسوما بتعليق معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى المبرمة بين موسكو وواشنطن، في خطوة جوابية على تعليق واشنطن العمل بها مؤخرا.

وورد في نص المرسوم “روسيا تعلق العمل بمعاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، حتى تزيل الولايات المتحدة انتهاكاتها لالتزاماتها بموجب المعاهدة، أو انتهاء سريان المعاهدة”.

وجاء في المرسوم “قررنا تعليق المعاهدة الموقعة في الـ8 من ديسمبر 1987 بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة لنزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، وذلك حتى تلغي الولايات المتحدة انتهاكاتها للالتزاماتها بموجب المعاهدة أو ينتهي مفعول المعاهدة”.

وتبادلت روسيا والولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، الاتهامات بانتهاك معاهدة الصواريخ متوسطة المدى وقصيرة المدى.

والاعتراض الأمريكي الرئيسي جاء على صاروخ 9M729 الروسي، الذي أكدت موسكو مرارا أنه لا يخل بشروط المعاهدة، مشددة على التزامها الكامل بها.

وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وقت سابق، إلى أن لدى موسكو جملة من التساؤلات المهمة للغاية والمطروحة على الولايات المتحدة، وتتعلق بتنفيذها المعاهدة.

وأكد لافروف أن لا أساس لاتهامات واشنطن من الصحة، وأن صاروخ 9M729 الذي يثير قلق الأمريكيين قد تم اختباره ضمن المدى المسموح به بموجب المعاهدة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here