قال مصدر رسمي جزائري لقناة “يورونيوز” الأوروبية، إن طائرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عادت من جنيف إلى الجزائر من دونه.

وأضاف المصدر، اليوم الجمعة، أن بوتفليقة استدعى أمس وزير الخارجية السابق رمطان لعمامرة إلى جنيف، وطرح عليه إمكانية تعيينه رئيساً للوزراء.

وفي إشارة إلى إمكانية عدم ترشح بوتفليقة (81 عاماً) لفترة رئاسية خامسة، كشف المصدر أن “قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح طلب من بوتفليقة عدم العودة إلى البلاد حتى يوم الثالث من مارس الجاري، وهو آخر يوم لتقديم أوراق الترشح الرسمية”.

وأصدرت الرئاسة الجزائرية، الأربعاء الماضي، بياناً أعلنت فيه أن بوتفليقة سيظل بجنيف 48 ساعة، لإجراء فحوص روتينية.

ويعاني الرئيس الجزائري آثار جلطة دماغية أصيب بها في عام 2013، في حين يثير وضعه الصحي كثيراً من السجالات السياسية، ازدادت حدتها مع إعلانه عزمه الترشح لولاية رئاسية خامسة في فبراير الماضي، وخوض الانتخابات المقرر إجراؤها في أبريل المقبل.

وفي وقت سابق من اليوم، تظاهر آلاف الجزائريين في مختلف أرجاء البلاد ضد ترشح بوتفليقة (82 عاماً)، في حين أطلقت السلطات سراح عدد من الصحفيين، لتهدئة الشارع.

كما عملت السلطات الجزائرية على وقف مؤسسات المترو والشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية، المتجهة نحو وسط العاصمة، لمنع تدفق المحتجين إلى الجزائر الوسطى، وفق وسائل إعلامية محلية.

وأعلنت قوى معارِضة “دعمها الاحتجاجات الشعبية السلمية”، ودعت السلطات إلى “التعامل بإيجابية مع مطالب المحتجين قبل فوات الأوان”.

طائرة بوتفليقة تعود الى الجزائر من دونه.. وقائد الجيش يطلب منه البقاء في جنيف

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here