“عيناي دمعت عندما رأيت صورة الإمام القائد مع الرئيس بشار الأسد”، هكذا عبّر أمين عام حزب الله، حسن نصرالله، عن تأثره بعناق الرئيس السوري بالامام الخامنئي في طهران.

وكشف أمين عام حزب الله عن تأثره بهذا اللقاء الهام بين السيد  الخامنئي والرئيس السوري، خلال الزيارة السريعة التي قام بها الأسد إلى طهران يوم الأحد الماضي. وجاء ذلك خلال لقاء داخلي وخاص عقده السيد نصر الله مع الهيئات النسائية في حزب الله بمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء.

وقال السيد نصر الله تعليقاً على مشهد مصافحة وعناق السيد الامام بالرئيس السوري، إن “عيناي دمعت عندما رأيت صورة الإمام القائد مع الرئيس بشار الأسد”، حسبما أورد موقع “ليبانون ديبايت”الإخباري.

ولم يتناول السيد نصر الله أي مواضيع سياسة خلال هذا اللقاء الذي عقد يوم أمس الثلاثاء، لكونه وضع مشاركته ضمن قالب ديني بحت، لذلك لم يخض بتفاصيل حول اللقاء بين السيد  الخامنئي والاسد، لكنه استعرض أمام الحاضرين بعض النماذج من محاولات حصار حزب الله من خلال فرض العقوبات عليه.

وقال السيد نصر الله للنساء الحاضرات: إن “العنوان الأول للمعركة القائمة هو الإفقار والتجويع والحصار المالي للضغط على بيئة المقاومة”.

وأضاف: “إن الغاية هي إضعافنا بنية السيطرة علينا”، مشيراً إلى أنه “يجب أن يكون لدينا إرادة تحدي”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here