حدّد زئيف الكين، وزير شؤون القدس والتراث في الكيان الاسرائيلي 3 خطوط حمراء لتل أبيب في سوريا، وهدّد بضرب كل من يتجاوزها بقوة بحسب زعمه.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الكين، تأكيده أن “إسرائيل” لديها ثلاثة خطوط حمراء هي، التصدي للتموضع العسكري الإيراني في سوريا، ومنع تحوّل المنطقة بحسب زعمه إلى قاعدة للإرهاب، وقطع الطريق أمام نقل أسلحة متطورة إلى الأراضي السورية.

وأوضح الوزير في تصريح إذاعي، أن “إسرائيل” ستواصل العمل في سوريا لضمان الحفاظ على هذه الخطوط الحمراء، مشددا على أن من يختار الاعتداء على “إسرائيل” عليه أن يأخذ بالحسبان أنه سيتم ضربه.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر “الكابنيت” قد التأم أمس لبحث التصعيد الأمني في سوريا وقطاع غزة. وقد شارك لأول مرة في هذه الجلسة، رئيس هيئة الأركان العامة الجديد الجنرال أفيف كوخافي.

ويرى مراقبون ان الضربات الجوية الاسرائيلية لدمشق لم تساهم فقط في اضعاف سوريا بل ساعدت على تقوية بنيتها الدفاعية فسوريا اصبحت اكثر قوة على صد تلك الهجمات وهي الآن تتسلح بصواريخ جديدة هي اكثر دقة من سابقاتها، فالضربات الاسرائيلية هي ليست فقط لم تضعف سوريا بل ساهمت في تقوية دفاعاتها الجوية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here