استنجد اليوم الناطق باسم قسد “سيبان حمو” بالحکومة السورية ضد هجوم ترکيا الوشيك علی شمال شرقي سوريا.

في ظل إحكام أکراد سوريا سيطرتهم علی المناطق الواقعة شمال شرقي سوريا الی حد کبير بعد ما فتحوا “هجين” واستردوها من قوات داعش، لکن يتوقع هؤلاء، شن هجوم ترکي علی هذه المنطقة، بعد ما أعلن الرئيس الترکي اردوغان قبل أيام عن شن هجوم علی تلك المناطق.

هذا و”قسد” قد يئس تماما من الدعم الامريکي الموعود ويعتبر الآن ان الطريق الوحيد للنجاة انما يتلخص في العودة السريعة إلى حضن الحكومة السورية.

وفي المقابل يشعر الأتراك بالهدوء على جميع الأصعدة. اذ يبدو ان ترکيا قد حصلت في الظروف الراهنة علی الضوء الاخضر الامريکي في الهجوم علی شمال شرق سوريا. کما يبدو ان ترکيا مطمئنة البال من الرد الروسي بسبب وجود مسائل وقضايا لم يتم حلها بعد کاتفاق ادلب وقضية الدستور السوري وأخيرا عدم حسم مصير الجماعات الارهابية في ادلب.

والدافع وراء الهجوم الترکي المحتمل علی شمال سوريا هو الاستيلاء علی هذه المنطقة في أقصی تقدير، وفي أدنی تقدير هو ان يبعد الاکراد باعتبارهم عدو تركيا الأساسي الی ما لا يقل عن 15 کيلومترا من حدودها. وثمة عقبة خطيرة للغاية أمام انقرة وهو الحکومة السورية التي قد اعلنت مرارا بانها لن تتنازل عن شبر واحد من اراضيها. فلهذا ايضا نجد ان الاکراد السوريين قد استنجدوا بالحکومة السورية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here