قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، امس، إن حل قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، يصب أيضا في مصلحة الأسرة الملكية الحاكمة في السعودية، مشيرا إلى أنه لا يعتزم إلحاق الضرر بالأسرة الملكية في السعودية.

وأضاف أردوغان، بمؤتمر صحفي في ختام قمة العشرين، “حقيقة جريمة قتل خاشقجي التي سعت الإدارة السعودية إلى إنكارها أولا ثم محاولة تشويه الحقائق وأخيرا الاعتراف بوقوعها تجلت بفضل الموقف التركي الحازم”.

ولفت إلى أن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في اسطنبول كان اختبارا للكثير من الدول.
وتابع: “إن من المستحيل أن يقبل موقف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي لا يتهم المسؤولين لحين ثبوت إدانتهم”.

وأضاف: “من اللحظة الأولى التي علمنا فيها بجريمة جمال خاشقجي حشدنا جميع طاقاتنا من أجل الكشف عن ملابساتها”.

وأشار الرئيس التركي، إلى أنه لديه أدلة على أن خاشقجي قتل في 7.5 دقيقة وإنه قدم تلك الأدلة لكل الدول التي طلبتها.

وأوضح، أن ولي العهد السعودي أرسل نائبه العام لكنه لم يقدم معلومات لنظيره التركي.

ونوه أردوغان، إلى أن النقاش حول مقتل خاشقجي لم يكن جزءا من جدول أعمال قمة مجموعة العشرين.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here