امتدت شرارة مظاهرات “السترات الصفراء” في العاصمة البلجيكية بروكسل، لتصل إلى أمام مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

 

وبدأت المظاهرات بعد الظهر في نقاط عدّة من بروكسل، عقب دعوات انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي للاحتجاج.

ووصل المحتجون أمام المفوضية الأوروبية ومجلس الاتحاد الأوروبي، مرددين هتافات ضد سياسات حكومتهم الاقتصادية ورفع أسعار الوقود.

وأحرق المتظاهرون سيارتين، إحداها لقوات الشرطة في مركز المدينة، كما ألقوا قنابل صوتية وأحرقوا مشاعل.

وتدخلت قوات الشرطة لتفريق المتظاهرين عبر استخدام خراطيم للمياه والغاز المسيل للدموع.

وفي وقت سابق، قالت المتحدثة باسم شرطة بروكسل، إلسي فان دي كيير، إنه تم توقيف 60 متظاهرا “لإرباكهم النظام العام”، خلال مشاركتهم في تظاهرة تعد امتدادا لحركة “السترات الصفراء” التي بدأت في فرنسا.

وأرجعت “دي كيير” حالات الاعتقال إلى حمل العديد من المتظاهرين الموقوفين أشياء اعتبرتها الشرطة “خطيرة بما في ذلك شفرات الحلاقة، ورافعات الإطارات، ورذاذ الفلفل”.

وبدأت احتجاجات “السترات الصفراء” في فرنسا منذ 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، احتجاجًا على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون، وزيادة الرسوم على المحروقات.

كما ان  ألاصوات بدأت ترتفع مؤخرا تطالب باستقالة “ماكرون”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here