قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الثلاثاء، إن الأدلة التي تمتلكها تركيا في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، لا تعتمد فقط على التسجيلات الصوتية.

وأشار أكار، في مقابلة أجرتها معه وكالة “بي بي سي ترك”  إلى أن بلاده في حوزتها إلى جانب التسجيلات الصوتية دلائل أخرى.

وفي إجابته على سؤال، حول علاقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بجريمة قتل خاشقجي، قال خلوصي، إن تركيا تمتلك أدلة على ذلك، مضيفا: “نحن نتقاسم هذه الأدلة مع دول عدة”.

وأوضح أن أنقرة طلبت من الرياض، بتسليم الـ18 شخص المتهمين بالقضية لمحاكمتهم في تركيا، إلا أن السعودية لم تبد أي تجاوب بذلك.

وفي رده، إن كانت تركيا راضية بمجريات التحقيق التي تقوم بها السعودية مع المتهمين، شدد أكار، على أن بلاده تفضل أن يتم محاكمتهم والتحقيق معهم في المنطقة التي حدثت فيها الجريمة، “وهذا أفضل بكثير”.

ولفت أكار، إلى أن الاستخبارات التركية بحوزتها كافة التسجيلات المتعلقة بجريمة قتل خاشقجي.

وحول إمكانية الإعلان عن كافة التسجيلات الصوتية، أوضح وزير الدفاع التركي،أنه سيتم الإعلان عنها تباعا، بحسب التطورات، ويتم التحكم بالأمر بالتوافق مع المدعي العام.

يشار إلى أن صحف أمريكية، ذكرت أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية خلصت إلى أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أمر باغتيال الصحفي جمال خاشقجي في اسطنبول.

وقالت “واشنطن بوست”، إن المسؤولين الأمريكيين أبدوا ثقة كبيرة في تقييم وكالة المخابرات الأمريكية، الذي يعد أوضح تقييم حتى الآن يربط الأمير محمد بهذه الجريمة، ويعقد جهود الرئيس دونالد ترامب للحفاظ على علاقات الولايات المتحدة بأحد أوثق حلفائها في المنطقة.

 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here