أعربت منظمة العفو الدولية ،الخميس، عن مخاوفها من تنفيذ وشيك لحكم الإعدام بحق 12 سعوديا شيعيا بعد مزاعم ادانتهم بالتجسس لصالح ايران.

وقالت مديرة منظمة العفو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هبة مرايف انه ” تم تسليم الرجال الذين حكم عليهم بالاعدام الى رئاسة أمن الدولة بعد ادعاء الرياض ادانتهم بالتجسس لصالح ايران خلال محاكمة جماعية عام 2016″، مضيفة ان “عائلات الرجال خائفة من هذا التطور ومن النقص في المعلومات التي يتم تزويدهم بها بشأن قضايا أحبائهم”.

وأضافت: “بالنظر الى السرية التي تحيط بالإجراءات القضائية في السعودية، نخشى ان يؤشر هذا التطور الى الإعدام الوشيك للرجال الـ12″، مؤكدة ان “هؤلاء الرجال حكم عليهم بالاعدام بعد محاكمة جماعية غير عادلة الى حد بعيد”.

وتشير التقديرات الى أن الشيعة يشكلون ما بين 10 الى 15 بالمئة من سكان المملكة البالغ عددهم 32 مليون نسمة، لكن الحكومة لم تنشر أي إحصاءات رسمية.

ونفذت الرياض نحو 600 حالة إعدام منذ بداية عام 2014 ، فيما نفذ الإعدام بحق 150 شخصا اخرين العام الماضي، وجميعهم قطعت رؤوسهم السيف.

يذكر ان صحيفة الغارديان البريطانية اكدت مؤخرا ان معدلات أحكام الإعدام التي تنفذها السلطات السعودية تعد الأعلى في العالم.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here