هدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، حلفاء الولايات المتحدة في أحدث تعليق له، على إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نيته الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى والموقعة إبان الحرب الباردة.
وصرح بوتن، أن نشر صواريخ أميركية متوسطة المدى في أوروبا سيدفعنا إلى استهداف الدول التي تنتشر فيها قواعد الصواريخ.

ويأتي تحذير بوتن الصارم، بعد إعلان ترامب في نهاية الأسبوع، بأنه يعتزم الانسحاب من اتفاق أسلحة نووية تاريخي بسبب انتهاكات روسية مزعومة.

ورفض بوتن زعم ترامب، بأن روسيا انتهكت معاهدة القوى النووية متوسطة المدى، التي أبرمت في 1987، وزعم أن الولايات المتحدة هي من انتهكت الاتفاق.

وقال الرئيس الروسي: “إذا انسحبت الولايات المتحدة من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، فإن السؤال الرئيسي، هو ما الذي سيفعلونه بهذه الصواريخ المتاحة حديثا. إذا كانوا سيرسلونها إلى أوروبا فسيكون ردنا بطبيعة الحال مماثلا لذلك”.

واعتبر بوتن، أن انهيار معاهدات نزع الأسلحة يمكن أن يطلق سباقا جديدا للتسلح بعد إعلان الرئيس الأميركي.

وأوضح أنه إذا تخلت الولايات المتحدة عن معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى، ورفضت تجديد الاتفاق المعروف باسم “نيو ستارت”، فقد يصبح “الوضع شديد الخطورة”، مشيرا إلى أن “روسيا سترد بالمثل وستفعل ذلك بشكل سريع وفعال”.

وذكر الرئيس الروسي، أنه يأمل في مناقشة الأمر مع نظيره الأميركي في باريس على هامش فعاليات يوم 11 نوفمبر في ذكرى مرور 100 عام على يوم الهدنة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here