اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته إلى سلوفاكيا حيث يطرح خططه حيال أوروبا بينها مشاريع دفاعية، أن قرار بلجيكا شراء مقاتلات إف 35 الأمريكية بدلا من طائرات فرنسية وأوروبية، هو خطوة مخالفة إستراتيجيا لمصالح الاتحاد الأوروبي.

أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة خلال زيارته لبراتيسلافا “أسفه” لقرار الحكومة البلجيكية شراء مقاتلات إف-35 أمريكية بدلا من طائرات أوروبية، واصفا القرار بأنه “مخالف إستراتيجيا للمصالح الأوروبية”.

وأعلنت الحكومة البلجيكية الخميس أنها اختارت شراء مقاتلات إف-35 الأمريكية لاستبدال أسطولها المتقادم من طائرات إف-16، على حساب مقاتلات “رافال” الفرنسية.

وصرح ماكرون الذي يزور سلوفاكيا لطرح مشاريعه حيال أوروبا بما فيها المشاريع الدفاعية أن “العرض الفرنسي جاء قبل إبرام الصفقة. يؤسفني الخيار الذي اتخذ. لم يكن عرض رافال البديل الوحيد، بل كان هناك أيضا عرض يوروفايتر. لقد كان هناك عرض أوروبي حقيقي”.

وقال الرئيس الفرنسي إن “القرار مرتبط بإجراءات بلجيكية، وبقيود سياسية لكنه مخالف إستراتيجيا للمصالح الأوروبية”. مضيفا “سأفعل كل ما بوسعي لكي تكون الأفضلية في المستقبل للعروض الأوروبية”.

وتابع ماكرون “على أوروبا تطوير قدرات حقيقية في ما يتعلق بالصناعات الدفاعية في كافة الدول المقتنعة بذلك”، مؤكدا تصميمه على المضي قدما في هذا التوجه.

وختم قائلا إن “أوروبا لن تكون قوية إلا إذا تمتعت بسيادة حقيقية وإذا كانت قادرة على حماية نفسها. نحن نرث عادات قديمة، والمشاريع المذكورة أطلقت قبل وصولي” للرئاسة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here