عاد 3 أشخاص إلى مبنى القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية ليلة أمس الجمعة، بعد أن غادروها صباح اليوم نفسه، على متن حافلة صغيرة مظللة وبحوزتهم 3 حقائب وكيس أسود.

ويواصل صحفيون من تركيا والعالم انتظارهم أمام القنصلية السعودية بإسطنبول، والتي قتل بداخلها الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقال مراسل الأناضول إن الأشخاص الـ3 الذين غادروا مبنى القنصلية السعودية صباح أمس مع 3 حقائب وكيس أسود، عادوا إليها مجددًا في ساعات الليل بنفس الحافلة.

وأمس وقفت حافلة صغيرة ذات نوافذ مظللة في وقت مبكر أمام بوابة القنصلية السعودية الواقعة بمنطقة “ليفنت” بإسطنبول.

وقام موظفون في القنصلية بنقل 3 حقائب وكيسا أسود ممتلئا إلى الحافلة الصغيرة من سيارة أخرى.

وشوهد شخص يركب الحافلة الصغيرة، وبيده كابل، بعد خروجه من القنصلية.

وأمس، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السعودية إلى الإفصاح عن هوية من أمر بقتل خاشقجي ومكان جثته، وكذلك عن هوية المتعاون المحلي الذي تسلم الجثة، فضلا عن تسليم الموقوفين الـ18 في السعودية على خلفية الجريمة إذا لم تتمكن الرياض من إجبارهم على الإعتراف بكل ما جرى.

 

المصدر: اناضول

والسبت الماضي، أقرت الرياض وبعد صمت استمر 18 يومًا، بمقتل خاشقجي داخل القنصلية إثر “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم على ذمة القضية، فيما لم تكشف عن مكان جثمان خاشقجي.

وقوبلت الرواية تلك بتشكيك دولي واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت أن “فريقا من 15 سعوديًا، تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم”.

والخميس، أعلنت النيابة العامة السعودية، في بيان جديد، أنها تلقت “معلومات” من الجانب التركي تشير أن المشتبه بهم أقدموا على فعلتهم “بنية مسبقة”، فيما تتواصل المطالبات التركية والدولية للرياض بالكشف عن مكان الجثة والجهة التي أمرت بتنفيذ الجريمة.

وكان الرئيس أردوغان، قد أكد الثلاثاء الماضي، وجود “أدلة قوية” لدى أنقرة على أن جريمة خاشقجي، “عملية مدبر لها وليست صدفة”، وأن إلقاء التهمة على عناصر أمنية، “لا يقنعنا نحن، ولا الرأي العام العالمي”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here