تحدث ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، امس، عن قضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، مشيدا في الوقت ذاته بالرئيس التركي أردوغان.

وقال في حديث لمؤتمر الاستثمار السعودي إن ما حدث مع الصحفي جمال خاشقجي جريمة بشعة وغير مبررة”، لافتا إلى أن “السعودية وتركيا ستتخذان الخطوات لمعاقبة مرتكبي جريمة خاشقجي“.

وأشار إلى أن “التعاون بين السعودية وتركيا بشأن ما حدث مع خاشقجي مميز”. وأضاف: “هذا أمر مؤلم لي ولكل إنسان“.

وأردف ابن سلمان: “هناك من يحاول استغلال القضية لإحداث شرخ، وأرسل لهم رسالة من هذا المنبر ولن يستطيعوا عمل ذلك طالما هناك ملك اسمه سلمان بن عبد العزيز ورئيس في تركيا اسمه رجب طيب أردوغان“.

وقبل ذلك، قالت مصادر بالرئاسة التركية، الأربعاء، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلقى اتصالا من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لبحث قضية مقتل الإعلامي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

وقالت إن الاتصال جاء بناء على طلب من الجانب السعودي، فيما قالت صحيفة يني شفق إن الطلب جاء من ولي العهد السعودي.

وذكرت الرئاسة التركية أن “أردوغان وابن سلمان بحثا الخطوات اللازمة والمشتركة لكشف كل ملابسات حادث مقتل خاشقجي“.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية السعودية “واس” إن ابن سلمان “أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا الشقيقة، ناقشا خلاله الخطوات اللازمة لتسليط الضوء على قضية المواطن جمال خاشقجي ـ رحمه الله ـ بجهود مشتركة”، وفق تعبيرها.

وعلى صعيد آخر قال ابن سلمان في مؤتمر الاستثمار إن المملكة ماضية قدما في الحرب على التطرف والإرهاب.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here