أعلنت الولايات المتحدة عن خطط لمعاقبة 21 مسؤولاً سعودياً تقول إنهم مسؤولون عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، لم تحدد الوزارة أسماء الذين سيتأثرون بالإجراءات العقابية، إلا أنها قالت إنه سيتم إبطال تأشيراتهم أو جعلهم غير مؤهلين لدخول البلاد.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو للصحفيين إن هذه العقوبات لن تكون الكلمة الأخيرة بهذا الشأن، مضيفا “نحن واضحون جدا، الولايات المتحدة لا تتسامح مع هذا النوع من العمل الوحشي”.

وأضاف أن الولايات المتحدة حددت بعض المسؤولين السعوديين الذين تعتقد أنهم ضالعون بقتل خاشقجي، وأنها ستتخذ إجراءات مناسبة منها إلغاء تأشيرات دخول الولايات المتحدة.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناويرت إن غالبية الأشخاص الـ 21 المستهدفين لديهم بالفعل تأشيرات دخول للولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، وصف الرئيس دونالد ترامب تعامل السعوديين مع موت خاشقجي بأنه “أسوأ عملية تستر على الإطلاق”، وقال “مخطط قتل خاشقجي كان سيئا منذ البداية، التستر على العملية كان سيئا أيضا” مشيرا إلى أن من فكر بهذا المخطط “الآن في ورطة كبيرة”.

وأضاف أنه سيعمل مع الكونغرس لتحديد رد الولايات المتحدة على قضية خاشقجي، موضحا أنه “فيما يتعلق بما سنفعله نهاية الأمر، سأتركه إلى حد بعيد للكونغرس بالاشتراك معي”. وأضاف أنه يود الحصول على توصية من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وفي تطور لاحق، قالت أربعة مصادر مطلعة لوكالة رويترز إن جينا هاسبل مديرة المخابرات المركزية (سي آي أي) التي تزور تركيا للمساعدة في التحقيق بمقتل الصحفي السعودي، طلبت الاستماع لتسجيل صوتي يوثق تعذيبه ومقتله.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here