كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن جانب مما دار في اللقاء بين الأمير خالد الفيصل آل سعود أمير مكة ومستشار الملك سلمان الذي أوفدته الرياض لمناقشة ملف الصحفي جمال خاشقجي في الأيام الأولى لاختفائه بقنصلية بلاده في إسطنبول.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الفيصل عرض إنهاء حصار قطر فضلا عن إغراءات مالية واستثمارات داخل تركيا مقابل طي ملف خاشقجي.

وأضافت: “إغراءات الفيصل تضمنت مساعدات لتحسين وضع الاقتصاد التركي (بسبب أزمة الليرة مع واشنطن)”

وقالت الشخصية المقربة من أردوغان إن الأخير “رفض العرض بطريقة غاضبة وقال إنها رشوة سياسية”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here