ادعى قائد القيادة الوسطى للقوات المسلحة الأمريكية، الجنرال جوزيف فولت، أن الضربات الجوية التي نفذها التحالف الامريكي على مسجد بقرية السوسة في سوريا كانت موجهة ضد مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي.

ونقلت وكالة “أسوشياتد برس” عن فولتر قوله للصحفيين خلال زيارته لقطر: إن “القرار الذي اتخذته القيادة كان قائما على حقيقة مفادها أن المسجد، لم يكن يستخدم كمسجد”.

يذكر أن نحو 62 مدنيا سوريا قتلوا جراء قصف لطيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، على قريتي السوسة والبوبدران في ريف دير الزور جنوبي شرقي سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، الخميس الماضي، عن مراسلها، قوله إن “عدوان لطيران التحالف الأمريكي على قريتي السوسة والبوبدران في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، أدى إلى استشهاد 62 مدنيا وجرح العشرات”.

وتعاني سوريا، منذ آذار/مارس 2011، من نزاع مسلح تقوم خلاله القوات الحكومية المدعومة روسيا والتحالف الامريكي بمواجهة جماعات مسلحة مختلفة، أبرزها تطرفا تنظيما داعش وجبهة النصرة (تنظيمان إرهابيان محظوران في روسيا)، واللذان تصنفهما الأمم المتحدة ضمن قائمة الحركات الإرهابية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here