اعتبر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، امس السبت، أن على حكومة بلاده ألا تصادق على أي صفقات حول بيع الأسلحة للسعودية حتى إنجاز التحقيق في قضية مقتل الصحفي، جمال خاشقجي.

وقال ماس، في مقابلة مع قناة “ARD” الألمانية، امس السبت: “أعتقد أنه لطالما لا تزال التحقيقات جارية ولا نعلم ماذا حدث هناك، لا أسس لاتخاذ قرارات إيجابية حول توريد الأسلحة إلى السعودية”.

وأعرب ماس عن دعمه لموقف الساسة وممثلي أوساط الأعمال الذين رفضوا في وقت سابق المشاركة في المؤتمر الاستثماري المقرر عقده الأسبوع المقبل في الرياض، موضحا: “أعتقد أن هذه الرسالة غير خاطئة”.

وأضاف وزير الخارجية الألماني، أن لو كان خطط أصلا للمشاركة في المؤتمر لما فعل ذلك “بصورة مؤكدة في مثل هذا الوقت”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here