لا يزال المسلحون في سوريا يحصلون على السلاح البلغاري.

وقالت صحيفة “أوراسيا ديلي” إن بلغاريا لا تزال تعتبر واحدا من أكبر موردي الأسلحة للمجموعات المسلحة في سوريا.

ولا تسلم بلغاريا منتجاتها إلى المسلحين مباشرة بل تقوم بتوريدها عبر دول أخرى.

وأفاد تقرير نشرته الحكومة البلغارية على موقع مجلس الشعب (البرلمان البلغاري) بأن إجمالي الصادرات البلغارية من الأسلحة في عام 2017 بلغ 1.218 مليار يورو بزيادة نسبتها 21.8 في المائة عن عام 2016.

وذكرت الصحيفة أن إجمالي صادرات الأسلحة البلغارية في عام 2016 بلغ مليار يورو. واستوردت الولايات المتحدة الأمريكية ما قيمته 98 مليون يورو.

وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة تقوم بتسليم الأسلحة التي تستوردها من بلغاريا إلى المسلحين في سوريا.

وإضافة إلى الأسلحة يحصل المسلحون من بلغاريا على الذخيرة.

ويحصل المسلحون من بلغاريا على صواريخ “غراد” والذخيرة الخاصة بقواذف الرمانات المضادة للدبابات.

وعلمت الصحيفة أن بلغاريا سلمت 23 طنا من الذخيرة إلى شركة أمريكية تابعة لشركة “تشيمرينغ ميلتري بروداكتس” البريطانية خلال العام الحالي حتى الآن. وتعد هذه الشركة من كبار موردي الأسلحة من إنتاج الدول غير المنتمية إلى حلف شمال الأطلسي لشركاء الولايا المتحدة في مكافحة تنظيم “داعش” منهم المسلحون في سوريا.

وقالت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” إنه توجد في حوزة المسلحين بسوريا أسلحة من إنتاج بلدان أوروبا الشرقية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here