: أغلقت السلطات التركية، المدرسة الألمانية في إزمير غرب البلاد، وختمت الأبواب بالشمع الأحمر.

 

وأوضح مدير المدرسة “ديرك فيليبي”، إن وفداً من المصالح المحلية لوزارة التربية التركية، يرافقه رجال شرطة، زار المدرسة الخميس الماضي، وأوضح “شفهيا وتحريريا” أن المدرسة تفتقر إلى “أساس قانوني”.

وقال فيليبي: “أنا على قناعة تامة من أن المسألة لا تتعدى إغلاقا مؤقتا للمدرسة”، مشيراً إلى أن هناك موافقة من الخارجية التركية تفيد بأن المدرسة مصرح لها بالعمل في “إزمير” بصفتها فرعا تابعا للسفارة الألمانية في أنقرة”.

هذا وطلبت سفارة ألمانيا لدى أنقرة، من تركيا تفسيراً لغلق المدرسة الألمانية في “إزمير”، معتبرة أن هذه المؤسسات تشكل عنصرا “أساسيا” في العلاقات الثقافية والتربوية بين البلدين.

وتقول الصفحة الرسمية للحكومة الألمانية عن جهات التمثيل الألمانية في تركيا، إن المدرسة هي فرع لمدرسة خاصة تابعة للسفارة الألمانية في أنقرة، وتأسست عام 2008.

وتفيد بيانات مدير المدرسة أن حوالي 180 طفلا يتعلمون فيها وفي رياض الأطفال التابعة لها.

وتعمل برلين وأنقرة على تطبيع علاقاتهما بعد توتر شديد العام الماضي أثناء استفتاء في تركيا وموجة القمع التي أعقبت محاولة انقلاب في 2016 في تركيا.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل كتبت في رسالة تهنئة وجهتها لأردوغان إثر إعادة انتخابه الأحد رئيسا، أنها تعبر عن رغبتها في أن تكون شريكا لتركيا مستقرة وتعددية تتعزز فيها المشاركة الديمقراطية والحفاظ على دولة القانون.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here