: كشف الأمير السعودي المنشق خالد بن فرحان آل سعود، عن معلومات جديدة تفيد باقتراب تنصيب محمد بن سلمان ملكا.

 

مشيرا إلى أنه اختار أحد أبناء الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض الحالي، ولي عهد جديد تمهيدا لتوليه الملك خلفا لأبيه.

وأكد الأمير المنشقّ اللاجئ في ألمانيا، أن هناك غضباً كبيراً داخل العائلة المالكة بسبب تصرّفات بن سلمان”، مشيراً إلى أن “إزاحته من السلطة مسألة وقت لا أكثر”.

وأضاف أن هرولة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لتمرير “صفقة القرن” تهدف إلى إقامة علاقة وطيدة مع  الكيان الصهيوني، وتحقيق جميع مصالحه على مبدأ السمع والطاعة لتسهيل وصوله إلى السلطة.

ولي العهد الجديد

وكشف “بن فرحان”،  أن “بن سلمان اختار أحد أبناء الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض الحالي، وليّ عهد جديداً تمهيداً لتولّيه المُلك خلفاً لأبيه”، مشيراً إلى أن “شخصية ولي العهد الجديد تتّسم بالضعف والتبعيّة العمياء لبن سلمان”.

وشدد الأمير السعودي على أنه لا مجال للشك في أن هرولة بن سلمان للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي واضحة بشكل سافر، والدليل الجازم على ذلك هو تآمره العلني على الشعب الفلسطيني وموافقته المسبقة بل وسعيه الحثيث لإنجاح قرار الرئيس ترامب بشأن القدس في الغرف المغلقة، وصمته المخزي فيما بعد على ما يجري حالياً من مجازر غير إنسانية لسكان قطاع غزة، هو أكبر دليل على التنسيق المتقن والمستمرّ بينه وبين الكيان الصهيوني.

وعن وضعه الصحي قال الأمير المنشق: “كما رأيناه جميعاً في الإعلام وكما أكّدت لي مصادري الخاصة القريبة من صانعي السياسة السعودية الحالية، فإنه يتمتّع بصحة جيدة، وذلك على خلاف مشاكله النفسية.”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here