سجل الأردن، إزدياداً في حالات الانتحار وسط فئة الشباب.

وعزا خبراء أجتماعيون الظاهرة الى الفقر وارتفاع نسب البطالة التي وصلت الى 18%، وتدهور الاوضاع الاقتصادية واستقرار سلم الرواتب وغلاء الاسعار والفوارق الطبقية في المجتمع”.

وحذروا من ان “الإحباط المزمن للشباب سيدفعهم للتفكير بالانضمام الى جماعات متطرفة وارهابية”.

وأشارت احصائية رسمية للسلطات الأردنية الى إنتحار 17 شاباً منذ بداية عام 2018.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here