علنت صفحات سعودية على وسائل التواصل الاجتماعي، أن اشتباكات مسلحة اندلعت أمام قصر الحكم في الرياض بين أمراء من العائلة السعودية، مؤكدين أن النظام السعودي اعتقل 11 أميراً سعودياً على الاقل.

واندلعت الموجهات بين الأمراء السعوديين عقب اعتراض عدد منهم كانوا قد تجمهروا في قصر الحكم، بعد مطالبتهم بإلغاء الأمر الملكي الذي نص على إيقاف سداد الكهرباء والمياه عن الأمراء، وكذلك مطالباتهم بالتعويض المادي عن حكم القصاص الذي صدر بحق أحد أبناء عمومتهم، حيث رفض الأمراء الخروج من القصر، قبل ان تقوم “كتيبة السيف الأجرب”، التابعة للحرس الملكي، بإلقاء القبض عليهم، وإيداعهم سجن الحائر تمهيدًا لمحاكمتهم.


واعترفت صحيفة “سبق” الرسمية السعودية، إنه صدر أمر للحرس الملكي بتدخل “كتيبة السيف الأجرب”، وتم القبض عليهم، ويتزعمهم الأمير س.ع.س.

مجتهد: تمرد داخل العائلة السعودية على ولي العهد

من جانبه قال المغرد السعودي المعروف باسم مجتهد، في تغريدة عبر موقع “تويتر”، إنّ “هؤلاء الأمراء تجمهروا في قصر الحكم معترضين على حملة الاعتقالات لأقاربهم من الأمراء وتغييب محمد بن نايف وليس بسبب الفواتير، وتابع مجتهد، “محمد بن سلمان أدرك ان هذه بداية تمرد داخل العائلة فعمد إلى اختلاق سبب يطرب له الناس فقام دليم بتكليف سبق بنشر هذه الأكذوبة“.

‏ في حين نشرت الأميرة  السعودية نوف بنت عبدالله بن محمد بن سعود على حسابها في تويتر تغريدة تشير إلى اعتقال شقيقها بند وكتبت “أستودعك الله“.


بينما أكد الكاتب السعودي المعروف جمال خاشقجي، خبر اعتقال عدد من الأمراء وأشار الى أن الاعتقال جاء بسبب “توجيههم انتقادات حيال عدد من القضايا”، وأضاف أن اعتقالات الأمراء جاءت على الرغم من أن “بعضهم كان يغرد داعيا للبطش ضد كل من ينتقد الدولة، وأحدهم كان كارها للربيع العربي، ويدعو لاستئصال نشطائه”.

وكان خاشقجي كشف عن أن أهالي بريدة طالبوا خلال عريضة بالحرب على الفساد ضد أمراء اتهموهم بأنهم تملكوا بشكل غير قانوني مصالح عامة وأراض للدولة.

كما قال الجنرال السعودي السابق أنور عشقي الذي يعد من أكثر الأشخاص المقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ان “عملية الاعتقال هذه تعد الأولى من نوعها التي يتم الكشف عنها علنا في المملكة”، متوقعا الإفراج عن الأمراء الـ11 “قريبا شريطة أن يوقعوا تعهدا بعدم الاحتجاج مستقبلا“.

خلاف محمد بن سلمان مع أبناء سعود الكبير

الى ذلك تداول ناشطون سعوديون على موقع تويتر هاشتاغ #الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين ، واشاروا الى إنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أصدر أمراً باعتقال ‏الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير، والأمير بندر بن محمد بن سعود الكبير، ‏وقد داهمت قوة من الإمارة قصرهم واقتادتهم مكبّلين، ‏مما دفع “آل سعود الكبير” للاجتماع الفوري ‏والتوجّه إلى إمارة الرياض، وهناك مُنع الجميع من الدخول وتطوّر الموقف لاشتباك بالأسلحة، وأوضح ناشطون أنّ اعتقال الأمراء هدفه الضغط على الأمير سلطان بن محمد صاحب شركة المراعي وماريوت للحصول على الشركتين.

وبحسب الناشطين فقد تمّ ‏الاشتباك بين قوة من الديوان والإمارة وآل سعود الكبير، وأُعتقل على أثره الأمراء ‏سعود ونايف أبناء الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير، ‏وشقيقه الأمير سعود بن محمد، وابن شقيقه الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن محمد.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يعتقل فيها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي يعتبر الحاكم الفعلي في السعودية عدد من أبناء عمومته ففي الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أمرت لجنة مكافحة الفساد باعتقال عدد من الامراء من مختلف فروع العائلة الحاكمة، وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين، ويتقدم الأمراء المعتقلين ابنا الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز متعب وتركي إضافة إلى الملياردير الوليد بن طلال، وعشرات المسؤولين، وضباط الجيش، ولم يستبعد مراقبون أن يكون من بين أهداف الحملة القضاء على أي معارضة من داخل الأسرة لتولي ولي العهد محمد بن سلمان السلطة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here