اعتبرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية في عددها الصادر، اليوم الاثنين، أنه في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بمحاربة تنظيم داعش الارهابي في سوريا والعراق، فأنه ينسى معقل آخر للتنظيم الارهابي في أسيا.

 

واعتبرت الصحيفة في تقريرها إن “الفلبين تعتبر معقل التنظيم المنسي”، مضيفة أن تأثير التنظيم ظهر على الملأ في عطلة نهاية الأسبوع بعدما اتهم طبيب من الفلبين بالتخطيط لهجمات في نيويورك.

 

واضافت الكاتبة نيكولا سميث في تقريرها أن “داعش يجذب المسلمين للجهاد في مدينة مراوي، الأمر الذي يزيد من مخاوف قيام التنظيم بتحويل الفلبين لمعقل إقليمي له”،وأشارت إلى أن الكثيرين من المواطنين غاضبون من المسلحين ومن قلة تقديم الحكومة للمعونات.

 

وختمت بالقول إن الخوف الكبير من حصول كارثة إنسانية في مراوي بسبب غياب التنمية سيمنح التنظيم فرصة كي يحول جنوبي الفلبين إلى معقل إقليمي له.

 

وكانت وزارة العدل الفلبينية أعلنت أنها ستباشر الإجراءات القضائية لتسليم الولايات المتحدة فلبينيا يشتبه بضلوعه في مخطط إرهابي تم إحباطه لاستهداف مدينة نيويورك وساحة “تايمز سكوير”.

 

 

ويواجه الفلبيني راسل ساليك وشخصان آخران اتهامات بالتورط في مخطط لتنفيذ اعتداءات باسم تنظيم “داعش”، خلال شهر رمضان من العام الماضي

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here