نشرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية مقطع فيديو لشخص من بين الخمسة عشر المتورطين في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والذي ارتدى ملابس وأخذ ملحقاته والتي كان من بينها ساعته الآبل وخرج بها من مبنى القنصلية في الثاني من أكتوبر الجاري.

وكان مسؤول سعودي بارز، قال لوكالة رويترز الإخبارية شرط عدم الكشف عن هويته، إن فريقًا من 15 سعوديًا أُرسِلوا للقاء خاشقجي في الثاني من أكتوبر، وقاموا بتخديره وخطفه قبل أن يقتلوه في شجار بعد مقاومته، ثم ارتدى أحد أفراد الفريق ملابس الصحفي السعودي ليبدو الأمر وكأنه غادر القنصلية.

وقالت “سي إن إن” إنها حصلت على مقطع الفيديو الذي التقطته كاميرات المراقبة الموجودة في محيط القنصلية بإسطنبول، والموجودة بحوزة السلطات التركية وتستخدمها في التحقيقات الخاصة بالواقعة.

ويُظهر الفيديو شخصا قالت الشبكة إنه مصطفى المدني، وهو يخرج من الباب الخلفي للقنصلية مرتديًا ملابس خاشقجي ونظارته، وساعته ويضع لحية مزيفة، لكنه ارتدى حذاء رياضيا بدلا من الجزمة التي كان يرتديها الصحفي السعودي.

وحسب الكاميرات والتحقيقات التركية، فإن الرجل، الذي وضع لحية مستعارة، شوهد في مسجد السلطان أحمد مرتديًا ملابس خاشقجي.

ورصدت الكاميرات رحلة المشتبه به من القنصلية السعودية إلى مسجد السلطان أحمد، قبل أن يغير ملابسه ويتخلص من ملابس خاشقجي، ويعود إلى الفندق وعلى وجه معالم الارتياح.

شاهد الفيديو وتحليل سي إن إن لما حدث:

 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here