تحت عنوان “أقذر رجل في أوروبا يموت وحيدا” أعلنت صحيفة “ذا صن” البريطانية عن وفاة التشيكي لودفيك لوديزال، الذي صنفته الصحافة الغربية وصناع الأفلام الذين حاولوا أن يوثقوا حياته على أنه “أقذر رجل في أوروبا”.

وحسب موقع “ذا صن” أصيف لودفيك في الآونة الأخيرة بنوبة اكتئاب حاد أجبرته على حرق كل ما يقع تحت يديه وينام فوق الرماد”.

 

وأجرت صحف أوروبية عديدة تقارير عن لودفيك الذي يعيش في مزرعة مهجورة في قرية “سكريفاني ـ Skrivany” وسط جمهورية التشيك، وتوضح التقارير أن لودفيك كان يقوم بحرق إطارات السيارات والبلاستيك وكل ما يقع بين يديه ليفرك جسده بالرماد ثم ينام مغطى به، حتى أصبح لون لودفيك أبيضا. لكنه لم يصب يوما أو أي شخص آخر بأذى بسبب الحرائق التي كان يفتعلها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here