يرفض يواكيم لوف، المدير الفني لمنتخب ألمانيا، التعجل في تحديد مصيره، بعد السقوط أمام كوريا الجنوبية {2-0}، وتوديع مونديال 2018، امس الأربعاء.

 

وقال لوف، في تصريح صحفي، حول احتمال رحيله عن المنتخب: “لا يزال من المبكر للغاية بالنسبة لي، أن أجيب على هذا السؤال”.

وأردف: “نحن بحاجة إلى ساعتين، لنستطيع رؤية الأشياء بوضوح، بداخلي خيبة أمل شديدة، فلم أتخيل أننا سنخسر أمام كوريا الجنوبية”.

وأضاف: “سأعقد جلسة مع مسؤولي اتحاد الكرة، للتوصل إلى كيفية إدارة الأمور، في الفترة المقبلة”.

وحول أجواء غرفة ملابس الفريق، بعد المباراة، قال المدرب: “خيبة أمل شديدة، صمت تام، هناك حزن شديد بين صفوف اللاعبين، وصمت القبور سيطر على غرفة الملابس”.

وواصل: “لقد خلقنا العديد من الفرص، لكن لم يحالفنا التوفيق في تسجيل الأهداف، وخرجنا من البطولة، لا ألوم أحدا على الخسارة، بل أتحمل المسؤولية كاملة”.

وتابع: “الخسارة أمام كوريا الجنوبية، أكبر من مجرد الهزيمة في مباراة، بل تتعلق بما بدأنا بناءه على مدار سنوات، فمنذ 2006 ونحن نتواجد دائما في الدور قبل النهائي، وحصدنا اللقب في النسخة الماضية”.

ولم ينس مدرب الماكينات في تصريحاته، تهنئة كوريا الجنوبية على الفوز، وكذلك السويد والمكسيك على التأهل للدور الثاني في المونديال.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here