يحمل صدام ريال مدريد الإسباني، مع بايرن ميونخ الألماني، في نصف نهائي دوري الأبطال، مقياسًا عادلًا، يخص نجمين، أثير حولهما، الجدل خلال الفترة الماضية، حول مستواهما وعلاقتهما بالفرنسي زين الدين زيدان، مدرب الملكي.

وستكون مواجهتا نصف نهائي التشامبيونزليج، الحكم الأول في الصدام بين إيسكو وخاميس رودريجيز، لتحديد مدى صواب قرار زيدان، بالتخلي عن خاميس، على سبيل الإعارة، لبايرن ميونخ، في الميركاتو الصيفي الماضي.

وخلال موسم ونصف، لخاميس رودريجيز تحت قيادة زيدان، الذي يعتبره الكولومبي مثله الأعلى، عانى نجم بايرن ميونخ الحالي، وصاحب الحذاء الذهبي في مونديال 2014، من مرارة الجلوس على دكة البدلاء، وعدم التقدير من المدرب الفرنسي، الذي فضل الاعتماد على الموهبة إيسكو.

 

ولم يجد خاميس، سبيلا، إلا بالرحيل عن ريال مدريد، معارا لصفوف بايرن ميونخ لمدة موسمين، مع خيار الشراء للفريق البافاري، بينما استمر إيسكو، وجدد عقده رفقة الفريق الملكي حتى 2022.

وتقول التقارير الصحفية، إن خاميس لا يمانع في العودة لريال مدريد، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، لكن بشرط وحيد، وهو مغادرة زيدان.

لكن الأقدار كانت في صف خاميس رودريجيز، بعدما تألق مع الفريق البافاري هذا الموسم وقاده لحصد لقب الدوري الألماني، أما إيسكو تعرض لبعض المشاكل هذا الموسم، عقب ظهوره بمستوى متواضع في بعض المباريات، مما جعل زيدان، يخرجه من التشكيلة الأساسية في بعض المباريات.

القدر كرر فعلته مع خاميس رودريجيز، بعدما أوقعت القرعة، فريقه البافاري مع ريال مدريد، في نصف نهائي التشامبيونزليج، ليحصل على فرصة الانتقام من زيدان والتفوق على إيسكو، الذي يرغب في التأكيد على صحة قرار مدرب البلانكوس، في التمسك به والإطاحة بالكولومبي من أجله.

وتصب الأرقام في مصلحة الكولومبي خاميس رودريجيز، على حساب الإسباني إيسكو، بعدما شارك الأول في 31 مباراة مع بايرن ميونخ، وسجل 6 أهداف وصنع 12 آخرين.

أما إيسكو، سجل 7 أهداف وصنع 8 آخرين، في 43 مباراة رفقة الفريق الملكي، ليتضح من الأرقام، تفوق صانع ألعاب بايرن ميونخ، على الفتى المدلل لزيدان.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here