تحول فيليب كوتينيو، نجم برشلونة الإسباني، إلى مادة دسمة للسخرية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد خروج الفريق الكتالوني من دوري الأبطال، وتأهل فريقه السابق (ليفربول) إلى الدور قبل النهائي.

وخسر البارسا بثلاثية درامية أمام روما في الأولمبيكو، ليهدر فوزه ذهابا 4-1 في كامب نو، بينما فاز ليفربول ذهابا وإيابا على مانشستر سيتي بنتيجة 3-0 و2-1.

وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي من جماهير ليفربول، تصريح كوتينيو فور انتقاله إلى البارسا، الذي قال فيه: “جئت إلى برشلونة للفوز بدوري الأبطال”.

وأشارت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، إلى أن رغبة كوتينيو من المستحيل أن تتحقق هذا الموسم بقميص البارسا، لأنه كان ممنوعًا من اللعب، لسابق مشاركته مع الليفر.

لكن جماهير الفريق الإنجليزي لم تفوت الفرصة، ووجهت رسائل تحمل عبارات السخرية مثل: “نتمنى لك حظًا سعيدًا”، وكتب آخر: “لقد تأهل ليفربول إلى قبل النهائي بجدارة بنتيجة 5-1، بينما ودع فريقك البطولة بخسارة مهينة”.

أما حساب “مستر شيب”، فكتب: “كوتينيو اللاعب الوحيد من برشلونة الذي لم يفقد الأمل في الفوز بدوري الأبطال، بل تتبقى له 3 مباريات لكي يحسب له التتويج باللقب هذا الموسم، لكن بقميص ليفربول”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here