خصّصت صحيفة “ذا جارديان” البريطانية، في عددها اليوم صفحتين كاملتين لقمة بروكسل. واتخذت الصحيفة من رئيس الجمهورية “رجب طيب أردوغان” هدفا لها فيما نشرته اليوم.

“سيمون تيسدال” أحد الكتاب المهمين في صحيفة “ذا جارديان” ذكر في تحليل له أن رجب طيب أردوغان حليف غير موثوق به في نظر الاتحاد الأوروبي.

الحديث حول أن الاتحاد الأوروبي مضطر للعمل المشترك مع تركيا بخصوص اللاجئين السوريين أغضب هذا الصحفي. تيسدال استخدم عبارات قاسية عن رجب طيب أردوغان في كتابته.

الصحيفة خصّصت صفحتين كاملتين للأخبار والتحليلات حول قمة بروكسل.

وتحليل سيمون تيسدال أخذ مكانا في زاوية الكتاب وهيئة التحرير للصحيفة.

المقالة تحمل عنوان “أردوغان حليف غير موثوق لأوروبا”.

سيمون تيسدال حاول إثبات أن أردوغان شريك غير موثوق به ويحمل الكثير من المشاكل منذ بداية الأزمة السورية حتى الآن.

وأضاف “غير أن حاجة الاتحاد الأوروبي له (في أزمة النازحين) يفوق المخاوف فيما يتعلق بالاتحاد معه”.

أردوغان لفت الانتباه على صحيفة زمان بقمة بروكسل

تيسدال قال إن أردوغان وضع يده على صحيفة زمان وقام بالخطوة الأخيرة نحو إسكات المعارضة. وأراد تيسدال أن يربط قضية الصحيفة بقمة بروكسل حيث علّق على هذا بقوله:

“لو نظرنا للحقيقة لوجدنا أن أردوغان لفت الانتباه لصحيفة زمان عشية قمة بروكسل”.

كتب تيسدال أن أردوغان يلقى انتقادا من قبل العديد من الأتراك لمحاولته خلق نظام رئاسي وسعيه نحو تغيير الدستور على طريقة بوتين. ويضيف، غير أن البرلمان الأوروبي خضع لمثل هذه التطورات.

تيسدال يلخّص مواقف الاتحاد الأوروبي تجاه انتهاك حقوق الأنسان في تركيا والعمليات العسكرية في الشرق بهذا الشكل:

“بروكسل في الخريف الماضي أخّرت التقرير المتعلّق بتطورات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. لأن التقرير مليء بالانتقادات القاسية فيما يتعلق بالتقصير الديموقراطي والقانوني في حقوق الإنسان في تركيا. وسبب تحفّظ الإفصاح عن ذلك هو الحصول على علاقة جيدة مع أردوغان.

مسألة الحرب التي افتعلها رئيس الجمهورية التركية ضد الأكراد شرقي تركيا بذريعة مكافحة مسلحي حزب العمال الكردستاني الذين يطالبون بالحكم الذاتي لم تتعرّض للنقد بنسبة كبيرة جدا”.

بعد ذلك انتقد تيسدال سياسة أردوغان في سوريا قائلا “الموقف العدواني لأردوغان أعطى تعليمات بإسقاط طائرة روسية أواخر الخريف الماضي وكاد أن يحوّل الصراع في سوريا إلى حرب بين القوى العظمى”.

 

كتب تيسدال في آخر مقالته: “أردوغان شخصية حاقدة على المستويين الشخصي والسياسي، ولا يتقبّل أخطاءه بسهولة، ويمكن أن يغضب بسرعة، ومن المحتمل أن يتحوّل كل هذا بشكل لا يمكن تصوره تجاه الاتحاد الأوروبي”

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here