تحدث الكاتب والباحث الإسلامي الدكتور أحمد راسم النفيس عن رسالة أرسلها الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليه إلى معاوية بن أبي سفيان وهي موجودة في نهج البلاغة.

وفي حديثه لبرنامج حقائق التاريخ على قناة فضائية قال الكاتب والباحث الإسلامي الدكتور أحمد راسم النفيس: عندما كان معاوية يريد أن يخادع الإمام ليقبل بتقاسم السلطة وإعطائه الشام مقابل إقراره على ولاية أمر الأمة. رد عليه الإمام علي عليه السلام بهذه الرسالة قائلاً:

«أما قولك إنا بنو عبد مناف فكذلك نحن، ولكن ليس أمية كهاشم، وليس حرب كعبد المطلب، ولا أبو سفيان كأبي طالب، ولا المهاجر كالطّليق ولا الصريح كاللصيق…»

وتابع الدكتور راسم النفيس إن هذه الكلمة تصدر من الإمام علي عليه السلام وهي كلمة من العيار الثقيل والثابت أن هذا نسب هؤلاء الذي يريد أن يتشبث به نسب مدخول ولا يمكن أن يصح.

وفي إيضاح «الصريح واللصيق» قال الدكتور أحمد راسم النفيس: الصريح هم بنو هاشم والإمام علي بن أبي طالب وشجرة النبوة، واللصيق هم بنو أمية، لأن بني أمية لم يكونوا منتسبين أصلاً ولم يكونوا من نسب قريش وإلا لكانت سلوكياتهم وتصرفاتهم أكثر إنسانية وأكثر تعقلاً من هذا الذي فعلوه على مدى التاريخ.

وتابع الدكتور النفيس إن البعض يريد أن يعطي بعداً عاطفياً على ذلك التوحش الأموي بمعنى أن بني أمية وبني هاشم أبناء عم والخلاف بينهم خلاف عائلي ولا يحق للآخرين أن يتدخلوا في شأنهم، لكن المسألة لم تكن كذلك وهناك بعد أخلاقي في هذه القضية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here