عندما تتعرف على طريقة استخراج حبات الكاجو، تقدّر عندها قيمة الثمرة الغذائية العالية، وفاتورتها أيضاً. فتلك الحبات التي تخرج من ثمرة محاطة بغشاء سام لا تصل إلى موائدنا بسهولة.

والكاجو عبارة عن نتوء على شكل كلية يخرج أسفل فاكهة تفاح الكاجو الاستوائية التي يختلف لونها بين الأحمر والأصفر.

تنتمي شجرة الكاجو لعائلة «أنا كاردياكيا» التي تضم الفستق والمانجو واللبلاب السام، وتنتشر هذه الأشجار جميعاً في المناخ الاستوائي.

تنمو حبوب الكاجو أولاً، وعندما يكتمل حجمها تبدأ ثمرة تفاح الكاجو بالنمو؛ لكن في نهاية المطاف تكون الثمرة أكبر بأضعاف من حجم الكاجو الذي يزين أطباقنا والحلويات.

تُعد البرازيل الموطن الأصلي لشجرة الكاجو، وتحديداً المناطق الشرقية، وقد بدأ في الانتشار في الهند وشرق إفريقيا في القرن 16 عبر البحارة البرتغاليين.

يزرع المزارعون الكاجو حالياً في مناخات مدارية دافئة ورطبة في جميع أنحاء العالم، وتعتبر فيتنام ونيجيريا والهند والبرازيل من ضمن أكبر 23 دولة تنتج الكاجو في العالم.

لا يباع الكاجو إلا مقشراً

يمكن أن ترى مكسرات كاللوز وعين الجمل داخل قشورها في الأسواق والمحلات، لكن الكاجو لا يباع إلا مقشراً.

والسبب أن جزءاً في نبتة الكاجو ينتج مادة كيميائية زيتية سامة تسمى اليوروشيول. هذه المادة تتواجد في الأوراق وفي الطبقة الزيتية بين القشرة والبذور.

لذلك فإن عملية استخراج الكاجو من قشرته معقدة، وتتم باستخدام أجهزة معينة وتحتاج لدقة وعناية فائقتَين.

يتم تحميص الكاجو على البخار بطريقة لا تجعله يتحمص تماماً للتخلص من مادة اليوروشيول.

بعض المصانع الأخرى تقوم بغليه لثوانٍ معدودة في الزيت للتخلص من المادة السامة.

فوائد الكاجو

مع كل حفنة من الكاجو يمكن الاستفادة من الفوائد الصحية المذهلة التي تميزه عن غيره من المكسرات.

يحتوي الكاجو على البروتينات والمعادن الأساسية؛ بما في ذلك النحاس والكالسيوم والمغنسيوم والحديد والفوسفور والبوتاسيوم والزنك والصوديوم.

 

يحتوي الكاجو أيضاً على الفيتامينات الهامة كفيتامين ب1 (ثيامين)، وفيتامين ب2 (ريبوفلافين) وفيتامين ب3 (نياسين) وفيتامين ب6 وفيتامين ج وفيتامين هـ وفيتامين ك، بالإضافة لحمض الفوليك.

ويعتبر الكاجو مصدراً لحمض الأوليك الذي ينشط الذاكرة ويحافظ على سلامة الأعصاب.

وتوفر الحبة كمية جيدة من الدهون غير المشبعة الأحادية وكميات قليلة من الدهون غير المشبعة المتعددة مع عدم وجود الكوليسترول الضار، إذا استهلكت بكميات مناسبة.

فوائد الكاجو للقلب

يحتوي الكاجو على نسبة كبيرة من الدهون غير المشبعة تصل لـ82%.

وأظهرت الدراسات أن الدهون غير المشبعة أفضل من الدهون المشبعة، فهي تعزز من مستويات الكوليسترول الحميد، وتخفض مستويات الدهون الثلاثية المسؤولة عن الإصابة بسكتات القلب.

عضلات وأعصاب صحية

ولأنه مصدر جيد للمغنيسيوم، فهو عنصر حيوي للنمو الصحي للعظام والعضلات وأعضاء الجسم.

يساعد المغنيسيوم في الحفاظ على ضغط الدم وتعزيز المناعة والحفاظ على قوة العظام ووظيفة الأعصاب.

كما أنه يشارك في وظائف التمثيل الغذائي، ويساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم.

تقليل مخاطر مرض السكري

يحتوي الكاجو على كميات منخفضة جداً من السكر ولا يحتوي على الكوليسترول الضار، ما يجعله آمناً لمرضى السكري.

عامل وقاية من السرطان

يحتوي الكاجو على نسب عالية من مضادات الأكسدة، بالإضافة لاحتوائه على مادة تسمى بروانثوسيانيدنيس (الفلافونويد) التي لديها القدرة على محاربة الخلايا السرطانية من خلال وقف نموها وانقسامها.

يقلل من خطر الإصابة بالأنيميا

الكاجو مصدر للحديد الذي يعد جزءاً مهماً من الهيموغلوبين في الدم الذي ينقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم.

ولذلك فإنّ نقصه يسبب عدم قدرة الجسم على إنتاج الهيموغلوبين، ما يؤدي إلى عدم تزويد أعضاء الجسم وأنسجته بكميةٍ كافيةٍ من الأكسجين.

رغم فوائده العديدة.. لا تُفرِط في تناوله

الإفراط في تناول الشيء حتى وإن كان جيداً للصحة بشكل عام يؤدي إلى الضرر.

ملح زائد

يضيف الكاجو الكثير من الأملاح إلى جسدك، إلا إذا كنت حريصاً على تناوله بدون ملح.

زيادة الوزن

قد يساعد تناول الكاجو بكمية معتدلة في إدارة الوزن، لكن حتى الدهون المغذية يمكن أن تكون خطرة على الجسم عند تناولها بكمية زائدة.

الحساسية

بعض الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه الكاجو قد يصابون بالإسهال والغثيان وصعوبة التنفس والرشح والسعال عند تناولهم للكاجو؛ لذلك يجب استشارة الطبيب فوراً في حال ظهور هذه الأعراض.

التفاعل مع بعض الأدوية

يحتوي الكاجو على نسب عالية من المغنيسيوم، ووفقاً لما يلاحظه المركز الطبي لجامعة ماريلاند فهناك عدد من الأدوية تتفاعل مع المغنيسيوم وتمنع امتصاص بعض المضادات الحيوية.

قد يتفاعل المغنيسيوم مع أدوية ضغط الدم وحاصرات قنوات الكالسيوم، وهو ما يزيد من احتمال الآثار الجانبية الضارة للأدوية مثل الغثيان واحتباس الماء.

أيضاً قد يتفاعل الكاجو مع أدوية السكري، وأدوية الغدة الدرقية، ومُدرَّات البول.

ملاحظة أخيرة: يُنصح بتجنُّب تناول الكاجو للأشخاص الذين يعانون الصداع والصداع النصفي، بسبب الأحماض الأمينية، مثل التيرامين والفينيل إيثيلين الموجودة فيه.

على الرغم من أن هذه الأحماض الأمينية جيدة لصحتنا وتساعد في الحفاظ على مستويات ضغط الدم الطبيعية وتوفر شعوراً بالراحة، فإن هذه الأحماض الأمينية قد تسبب آلاماً في الرأس لمَن لديهم حساسية من هذه الأحماض الأمينية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here