شرت مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية تقريرا بينت فيه كيفية التخلص من رائحة الأحذية الكريهة بمساعدة بعض المواد الطبيعية مثل بودرة التالك، والطين، وبيكربونات الصوديوم، والزيوت الأساسية.

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إن هناك العديد من الحلول للقضاء على الرائحة الكريهة التي تنبعث عادة من الأحذية والصنادل من خلال اتباع طرق بسيطة. وتعتبر الصنادل من الأحذية المريحة خلال فصل الصيف. وعلى الرغم من أن الفتحات التي تميز الصنادل تسمح بتهوية القدمين، إلا أن الحرارة يمكن أن تتسبب في تعزيز الرطوبة والرائحة الكريهة.

وأوردت المجلة أن مزيج المواد المستخدمة في صنع الصنادل إلى جانب العرق والبكتيريا في القدمين ينتج رائحة كريهة جدا، ولا يمكن لهذه المشكلة أن تختفي بمفردها دون إيجاد حل لها. وفي هذا الصدد، توجد بعض العلاجات منزلية الصنع التي يمكن أن تساعدنا في الحد من هذه المشكلة أو القضاء عليها، لكن لا يجب أن نستخدمها إلا عند خلع الحذاء أو الصندل.

وذكرت المجلة، أولا، أنه يمكن استخدام الطين الأبيض والزيوت الأساسية لتحييد رائحة الصنادل وتطبيق هذا المزيج مباشرة على القدمين. فالطين الأبيض مادة طبيعية قادرة على امتصاص السموم، مما يجعلها حلا ممتازا على المستوى الموضعي، خاصة أن تطبيقه شبيه بتطبيق بودرة التالك. ويتوفر هذا النوع من الطين في الصيدليات ومتاجر المنتجات الطبيعية. ويمكن إضافة بعض الزيوت الأساسية للطين الأبيض لمنحه رائحة زكية، على غرار زيت الخزامى أو إكليل الجبل أو الليمون.

وفي هذه الحالة، كل ما عليك فعله هو وضع القليل من هذا المزيج على باطن الصنادل عند خلعه ليلا. ويمكن تطبيق الطين في منطقة أخمص القدمين، وعلاج القدمين بشكل عام بنفس طريقة علاج الوجه باستخدام الطين. وبذلك، ستتخلص من السموم على سطح الجلد والرائحة الكريهة بشكل نهائي.

وأوردت المجلة، ثانيا، أنه إذا كنت تشرب منقوع الشاي أو النعناع الأوروبي فاحتفظ بالأكياس المستعملة ودعها تجف. وتعبر هذه الأكياس بمثابة مزيل عرق طبيعي مثالي وقليل التكلفة يمكن استخدامه سواء في الثلاجات أو الخزائن أو السيارة ومع الصنادل أيضا. ولتعزيز رائحة أكياس الشاي اللطيفة، بإمكانك إضافة بضع قطرات من زيت النعناع العطري كلما فقدت رائحتها.

وأضافت المجلة، ثالثا، أن بيكربونات الصوديوم له خصائص مضادة للجراثيم تساعد على تطهير الصنادل والأحذية من الجراثيم للقضاء على الرائحة علما بأنه يعد من بين أقدم العلاجات للتخلص من الرائحة الكريهة. ويُعتمد هذا المنتج مثل مبيد للفطريات ويساعد على حل العديد من المشاكل المنزلية. وفي هذه الحالة، يُنصح بمزج بيكربونات الصوديوم مع بعض المكونات الأخرى التي لا نستفيد منها عادة، على غرار قشور الحمضيات الغنية بالعطور الطبيعية التي من شأنها أن تمنح المزيج رائحة عطرة ومنعشة.

ولتحضير هذا المزيج، عليك تقشير ثمار الحمضيات سواء كان الليمون، أو البرتقال، أو اليوسفي أو الزنباع، وتقطيع قشورها إلى شرائح رقيقة ووضعها في وعاء مع صودا الخبز ونقعها لبضعة أيام. بعد ذلك، يوضع القليل من هذا المزيج على باطن الصندل خلال الليل لامتصاص الرائحة الكريهة.

وفي الختام، أشارت المجلة إلى أنه يجب الحرص على وضع الأحذية في مكان جاف وجيد التهوية، واقتناء صنادل مصنوعة من مواد طبيعية، مع الاهتمام بالنظام الغذائي الذي تتبعه لأنه يؤثر على رائحة الجسم أيضا، فضلا عن زيادة استهلاك الفواكه والخضروات النيئة، وشرب ما لا يقل عن لترين من الماء في اليوم.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here