ال باحثون إن الزعفران يمكن أن يحل محل الأدوية في علاج اضطراب “فرط الحركة ونقص التركيز” لدى الأطفال.

وفي تجارب أولية على أطفال تراوحت أعمارهم بين 6 و17 سنة يعانون من هذا الاضطراب، وجد الباحثون أن الزعفران نجح فعلا في السيطرة على أعراض الاضطراب على غرار ما يقوم به العقار “ريتالين” الموصوف طبيا.

وأضافوا أن الزعفران يمكن أن يكون دواء عشبيا بدلاً من العقاقير الطبية للمصابين بالاضطراب، خصوصًا المعانين من تأثيراته، الذين تصل نسبتهم إلى 30 في المئة.

وقال الباحثون الذين نشروا نتائج دراستهم في مجلة معنية بالأبحاث الصيدلانية العصبية للأطفال والمراهقين، إنهم قارنوا بين تأثير العقار من جهة والزعفران من جهة أخرى على 54 من المشاركين لفترة 6 أسابيع.

ويعرف عن الزعفران امتلاكه خصائص مضادة للكآبة وأخرى تعزز الذاكرة، وأكد الباحثون ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث على دور الزعفران في علاج هذا الاضطراب.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here