يلعب الفيتامين B دوراً بارزاً في تعزيز عمل الجهاز المناعي والجهاز العصبي وفي إنتاج الطاقة الضرورية للجسم، كما أنه يساهم في تحسين المزاج والذاكرة، وفي تحسين عمل الجهاز الهضمي والتمثيل الغذائي.

والجسم لا يحتفظ بهذا النوع من الفيتامينات على المدى البعيد، لذلك من الضروري أن يتم الحصول عليه من المصادر الغذائية أو من المكملات الغذائية بحسب إرشادات الطبيب.

الموز

من المصادر المهمة للفيتامين B5 وB6، تناوله ممكن أن يساعد في التغلب على التوتّر والعصبية ووعلى تزويد الجسم بالطاقة، كما أنه يحتوي على نسبة عالية من المياه تصل إلى 74% تقريباً من حجم الثمرة.

الموز غني أيضاً بالفيتامين C والألياف الغذائية والبوتاسيوم المهم لصحة الجسم ككل وصحة القلب بشكل خاص.

السبانخ

السبانخ من أنواع الخضار الورقية الغنية بحمض الفوليك أو الفيتامين B9، إلى جانب الفيتامين B2 والفيتامين C والحديد والبوتاسيوم والماغنيزيوم. إذا فهو يعمل على الوقاية من فقر الدم وهو مفيد لصحة العظام، كما أنه من الأطعمة التي تساعد على رفع المزاج وتزويد الجسم بالطاقة للتركيز.

وللاستفادة من السبانخ من الضروري تناوله طازجاً من دون تعريضه للحرارة، أو مطهواً ولكن بأقل درجات الطهي.

اللوز

يُعتبَر اللوز وحليب اللوز من المصادر الغنية بالفيتامينات B1 وB2 وB5 وB6 وB9 أي حمض الفوليك، كما أنه يحتوي أيضاً على كميات من الفيتامين E ومن الحديد والماغنيزيوم والبروتين والفيتامين B12.

الجوز

غني بالفيتامين B5 وB1 أي الثيامين وB6، وهو من الأطعمة التي تساهم بشكل فعلي في تحسين المزاج والذاكرة، وتمنح الجسم النشاط لأداء وظائفه على أكمل وجه.

ومن ناحية أخرى، يحتوي الجوز على نسبة عالية من الأوميغا 3 المهم لصحة الدماغ والجهاز العصبي، ومن مضادات الأكسدة التي تساعد في حماية الجسم من الأمراض.

البندورة

تحتوي على نسب عالية من الفيتامين B وبشكل خاص الفيتامين B6، إضافة إلى غناها بالفيتامين C والبوتاسيوم. لذلك فإن البندورة تساعد في إنتاج مضادات الأكسدة التي تدفع الكبد في التخلص من السموم، كما أنها تساهم في الحصول على بشرة نقية ونضرة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here