على الرغم من أن آذان الإنسان تبدو متشابهة إلا أن هناك اختلافات هيكلية بسيطة تجعل كل أذن مختلفة عن الأخرى، ويعرف الشكل الرئيسى للجين الذى يحدد شكل شحمة الأذن باسم الأليل، وهو جين موجود فى موضع محدد على كروموسوم، وثبت أن جميع الجينات الموجودة فى جسدنا تحتوى على نسختين، واحد من الوالد وآخر من الوالدة، لكن فى حقيقة الأمر، فإن الخلل الجينى قد ينتج عنه شكل لشحمة الأذن مختلف تماما، وهو الذى نتحدث عنه وفقا لما ذكره موقع “News-medical” الطبى.

شكل شحمة الأذن والأمراض الوراثية

• متلازمة داون

متلازمة داون هى حالة ناتجة عن وجود كروموسوم إضافى، وبشكل عام لدى الشخص 46 كروموسوم، لكن الأشخاص المصابين بمتلازمة داون لديهم 47 كروموسوم.

قد يؤثر الكروموسوم الإضافى على نمو وتطور الجسم، والأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة لديهم آذان صغيرة بالقرب من الرقبة، ووجه مسطح.

ولا يمكن الشفاء من متلازمة داون، لكن يمكن للشخص المصاب النمو بطريقة صحية دون أى مشاكل.

• متلازمة تيرنر

تتأثر الإناث فقط بمتلازمة تيرنر، ويقال إنها حالة نادرة، حيث إنها حالة تفقد فيها الأنثى أحد الكروموسومات X.

ومن المفترض أن هذا الشذوذ الكروموسومى يحدث بسبب خطأ فى الخلية الإنجابية للوالد، وأى شخص مصاب بهذه المتلازمة سيكون عنده آذان غير طبيعية، وكذلك تؤثر على العيون، والهيكل العظمى، وحتى شذوذات الكلية.

• متلازمة بيكويث فيدمان (BWS)

تصنف متلازمة فيدمان بسبب التعديل الذى يحدث فى جينات الكروموسوم 11.

وهو اضطراب النمو المفرط الذى تشير إليه أجزاء الجسم الكبيرة، واللسان المتضخم، وتجاعيد شحمة الأذن، وما إلى ذلك، حيث تحدث هذه التجاعيد عند انخفاض تدفق الدم فى الأذن.

قد تكون اضطرابات الولادة طفيفة أو حادة ويمكن أن تحدث فى أى مرحلة أثناء الحمل، وتؤثر معظم الاضطرابات على الجنين أثناء وجوده فى الرحم، قبل تكوين الأعضاء.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here