أجرى موقع “فون بف” اختباراً لمعرفة من الأسرع بين هاتفي “آيفون إكس آر” و”غالاكسي نوت 9″.

ويملك “غالاكسي نوت9 ” -أحدث جهاز من سامسونغ- ذاكرة وصول عشوائي (رام) بحجم ثماني غيغابايتات، وهي أكبر بضعفين من نظيرتها في آيفون إكس آر التي تبلغ ثلاث غيغابايتات.

وفي التفاصل أنّ الاختبار انطوى على قياس سرعة الجهازين في فتح 16 تطبيقا ولعبة من التطبيقات المشهورة والمستخدمة باستمرار، ويتم ذلك باستخدام ذراع آلية لفتح التطبيقات حتى يستبعد العامل البشري للحصول على نتائج أكثر دقة.

وانقسم الاختبار إلى جولتين: الأولى تم فيها قياس سرعة الجهاز عند فتح التطبيقات لأول مرة وتنفيذ مهمة واحدة (كفتح ملف)، أما الجولة الثانية فإعادة فتح التطبيقات مرة أخرى للتأكد من استمرارها في العمل.

وحقق آيفون “إكس آر” رقما لافتا متفوقا على غالاكسي نوت 9 بـ15 ثانية في الجولة الأولى.

في المقابل، استطاع غالاكسي اللحاق بآيفون في الجولة الثانية، لينتهي السباق بتعادل في الثواني، حيث أنهى آيفون “إكس آر” السباق بـ(2:38.33 دقيقة)، في حين كانت نتيجة غالاكسي نوت 9 (2:38.48 دقيقة).

وتُظهر نتيجة الاختبار تفوق معالج “إي 12 بيونك” التي زودت به آبل هواتفها الجديدة على معالجات “كولكوم سنابدراغون 845” في السرعة، حتى مع وجود فرق في حجم ذاكرة الوصول العشوائي لصالح الأخيرة.

هذا الاختبار يقيس عاملا واحدا وهو السرعة، في حين هناك عوامل أخرى يجب النظر إليها عند اختيار الجهاز المناسب.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here