أعلن أطباء مستشفى كليفلاند في الولايات المتحدة، أن التمارين البدنية المكثفة تعزز قدرات الجسم على تحمل ازدياد نشاط القلب والجهاز التنفسي المكثف الذي بدوره يساعد في تخفيض خطر الموت.

ويفيد موقع EurekAlert بأن الأطباء أوضحوا أن حالة الجهاز التنفسي والقلب مرتبطة مباشرة بطول العمر، لذلك يمكن تحسين حالة القلب والجهاز التنفسي بممارسة التمارين البدنية (آيروبيكا).

ويقول أخصائي القلب، وائل جابر، المشرف على الدراسة: “اكتشفنا في دراستنا أنه لا يمكن أن تكون هناك تمارين كثيرة.. ويجب تشجيع كل فرد على تحقيق مستوى جيد من التدريب البدني”.

وتؤكد الدراسة على أن لممارسة الرياضة تأثيرا إيجابيا طويل المدى في الجسم بغض النظر عن العمر. كما تساعد التمارين البدنية الأشخاص فوق 70 سنة على تخفيض خطر الموت بصورة ملحوظة.

وأشار الأطباء إلى أن انعدام النشاط البدني وانخفاض قدرات الجهاز التنفسي والقلب لهما تأثير سلبي في الجسم مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والتدخين أو مرض السكري.

ودرس الباحثون وحللوا بيانات أكثر من 120 مريضا خضعوا لاختبارات القلب على مضمار الجري خلال أعوام 1991-2014، حيث قسموا المشتركين إلى خمس مجموعات استنادا إلى حالة الجهاز التنفسي والقلب: ممتازة، جيدة، أعلى من المتوسط، دون المتوسط، منخفضة.

واتضح أن الذين فاقت أعمارهم 70 سنة من المجموعة “الممتازة” كان خطر الوفاة عندهم أقل بنسبة 30% مقارنة بأقرانهم من المجموعة “الجيدة”. وتقريبا نفس النتائج أظهرها الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. كما درس الأطباء بيانات المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة واستنتجوا أن الوفيات بين أفراد المجموعة “الممتازة” في أدنى مستوى مقارنة بالمجموعات الأخرى.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here