: لاشك أن سكر المائدة واحد من مكونات الطعام اليومية لدى أي شخص، ولكن الإفراط في تناوله يسبب مخاطر صحية لا حصر لها، حيث يطلق عليه “السم الأبيض”.

 

ولتجنب مخاطر السكر، يمكن الحصول على السكريات من مصادر الطعام الأخرى مثل “الأرز والمكرونة والفواكة المختلفة”، دون الحاجة إلى الإفراط في تناول سكر المائدة، والذي يمكن الاستغناء عنه لتحقيق فوائد صحية لا يمكن حصرها.

وكشف الدكتور محمد خيري، استشاري التغذية العلاجية وعلاج السمنة والنحافة في مصر، أن إدمان تناول سكر الطعام يؤدي إلى زيادة نسبة حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل الجلد وضعف الذاكرة والإصابة بالزهايمر، وبالتأكيد الإصابة بمرض السمنة وزيادة نسبة الإصابة بأمراض السرطان.

وأكد “خيري” أن الامتناع عن تناول سكر الطعام يؤدي إلى تحسن ملحوظ في معدل ضربات القلب، حيث إن السكر يزيد من اضطرابات مستوى الأنسولين مما يؤثر على أداء الجهاز العصبي، ويزيد من ضغط الدم، وزيادة معدل ضربات القلب.

وأضاف أن من الآثار السلبية التي يسببها السكر للإناث، هو العجز المبكر؛ لأنه يقلل من إفراز مادة “collagen” التي تحافظ على نضارة البشرة، فالتوقف عن تناول السكريات يحافظ على شباب البشرة والجلد.

وتابع: أن هناك تحسنا ملحوظا يحدث في الحالة المزاجية بعد التوقف عن الإفراط في تناول السكريات، فضلًا عن زيادة معدل نشاط الفرد، وتقليل الإجهاد والتوتر، وكذا النوم بشكل منتظم، كما أن الإقلاع عن تناول السكر يؤدي إلى عدم النسيان وزيادة نسبة التركيز في العمل.

كما أن الفوائد الصحية لا تنتهي مع الإقلاع عن تناول السكر ومن أهمها المحافظة علي الكبد والكلي، ودعا إلى ضرورة تقنين تناول السكر بشكل يومي للوقاية من أمراض القلب والسمنة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here