ووفقا لموقع “eurekalert”، فإن هذا الإنزيم ربما يحتاجه الأطباء في المستقبل القريب لإعداد عقاقير لمحاربة الشيخوخة، حيث قام العلماء بتجربة استمرت نحو عام خضعت فيها الفئران المخبرية لنظام غذائي يتميز باحتوائه على نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات، وذلك لإثبات فاعلية هذا الإنزيم.

وأظهرت النتائج رؤية علامات التقدم في السن بوضوح في الفئران، وذلك لأن خلايا الفئران صنعت كميات كبيرة من أنواع الأكسجين النشط “ROS”، الأمر الذي أضر بالبروتينات والحمض النووي والدهون وموت الخلايا.

 

وبعدها تم حقن الفئران بـ”NAKL”، والذي تسبب في تأخر ظهور علامات الشيخوخة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here