وتوصل العلماء إلى هذه الاستنتاجات بعد تحليل مأكولات بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط ذات الأطباق الغنية بالبصل والثوم، حيث تصل الكمية التي يستهلكها الفرد في بعض المناطق إلى ثلاثة كيلوغرامات في السنة. لذلك فإن سكان هذه المناطق نادرا ما يصابون بسرطان القولون مقارنة بمعدل الإصابات في العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن علماء جامعة كوماموتو اليابانية أعلنوا، عام 2016، عن اكتشافهم خاصية للبصل تبطئ نمو الورم عند الإصابة بسرطان المبيض، واختبروا ذلك على الفئران المخبرية بنجاح.

 كما سبق أن افترض العلماء بأن تناول البصل والثوم يؤدي إلى إبطاء عملية الشيخوخة. وفي الصين اكتشف العلماء أن الثوم والبصل يخفضان مستوى الكوليسترول في الدم. ومن المعروف أن البصل والثوم يمنعان ركود السوائل في الجسم، ويقيان من العدوى ويخففان الألم عند الإصابة بالتهاب المفاصل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here