كتب ابو فراس الحمداني في صفحته الشخصية:

منذ اندلاع ازمة التيار الاخيرة لم يستوقفني الموضوع ولم اتعاطى معه بجدية ، لاني اعرف سيد مقتدى لايصمد على موقف واحد وسيغير رأيه بعد ساعات ،، فعلا بعد ساعات من اعلانه هذه الانتفاضة المفتعلة الفوضوية ضد اصحابه الفاسدين الذين صنعهم بنفسه عبر سنوات ، يخرج علينا صالح محمد العراقي ( لاداعي للاعتصام في شهر الصيام ) ، وكأننا امام صراع مافيات ودگة أحزاب مشابهة للدگات العشائرية ،،،
هكذا علمنا سيد مقتدى في اعتصاماته ومواقفه السابقة ،
مواقف متتاقضة وتصرفات ارتجالية وغياب لاي نظرة ستراتيجية ،،
هذه المرة ينتفض سيد مقتدى على نفسه !!!
و على فساد قياداته المقربة التي كانت تدير اللجان الاقتصادية وتُموِّل سفراته ب ( الطائرات الخاصة ) ، فاذا كان هنالك تجسيد للظلم الاجتماعي فهو في تيار مقتدى ،، قيادات برجوازية تعيش حياة غنى فاحشة وقواعد حزبية تعيش تحت مستوى الانسانية ،
وفي منتصف المشهد مقتدى بإرث آل الصدر يدير هذه الفوضى ،،، بل يشارك فيها ،
وَسَبَقَ ان قلنا ذلك ،،
من اين للسيد مقتدى موكبه الرسمي المكوّن من خمسين سيارة دفع رباعي ؟؟؟
اذا كانت هذه السيارات من الحقوق الشرعية فهذا حرام وانتهاك لحقوق الفقراء ،
وان كانت من اللجان الاقتصادية للتيار فذلك اشد من الكفر ، وان كان موكبك من مالك الخاص ،
فمن اين لك هذا !! ونحن نعرف والدك رحمه الله كان يتحرك بسيارة مسيوبيشي قديمة وكان بامكانه ان يقتني ارقى الماركات لو إراد لانه كان مرجعا ولديه المئات من المريدين التجار ،،
ثم ماهذه المسرحية الهزيلة ،
الان عرفت ان قيادات التيار الصدري ( حرامية وسراق )
كم يبعد مول البشائر عن بيتك في الحنانة !!!!
هل أَثْرو هؤلاء في يوم واحد
ام انهم كانوا يسرقون باشرافك وبشرعية حزبك متخذين من آل الصدر غطاء للخديعة ،،
مصيبتنا الكبرى في الملايين الذي يقدسون سيد مقتدى ويعتبرونه اماما معصوما لايخطأ وينزهونه عن كل الاخطاء التي ارتكبت ،،،
ومصيبتنا في سيد مقتدى الذي يصر على المغامرة بميراث آل الصدر المعروفين بالتقوى والزهد والامانة وقوة البصيرة ،،
هذا الارث العظيم جعله عرضة للشتم والازدراء ،،
نصيحة مخلصة لسيد مقتدى ،
انسحب تماما من المشهد ،
اترك فقراء التيار من المخلصين الحقيقيين لآل الصدر يثورون ضد الظلم والظالمين من احزاب السلب والنهب الذي اصبح التيار بقيادتك احدهم ،
اترك الناس تتحرك بقيم ومبدئية الصدرين
دع الشهيد الصدر الاول والثاني رموزا للفداء والتضحية يمثلون العراقيين جميعا ،، كل العراقيين
لايجوز شرعا احتكار هذه الاسماء والمتاجرة بها مثلما فعلت انت وسيد عمار الحكيم عبر متاجرتكم بمرجعية السيد الحكيم ومرجعية الصدرين ،،
لايمكن للسيد محمد رضا ان يؤسس تيار السيستاني بعد عمر طويل للسيد المرجع ،،
لان السيد يمثل مرجعية أمة ولايمكن ان يُتاجر باسمه تحت لافتة حزب ،،
يكفي اساءة للمراجع العظام من آل الصدر ،،،،

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here